موضوع

مسجد”الباشا”سيدي الهواري بوهران,, الشاهد على طرد الاسبان

شيّد المسجد في عهد الباي محمد الكبير الحاكم حسن عام 1797، بأمر من بابا حسن باشا حاكم الجزائر العاصمة بعد طرد الموريسكيين. يعد مسجد “الباشا” الأول في المنطقة، وقد عيّن الشيخ سيدي محمد الساني المهاجي إماما للمسجد من طرف الباي محمد الكبير، وبعد احتلال فرنسا للجزائر، انتزع المسجد من المسلمين، ثم أعيد لهم سنة 1833، بناء على أوامر الجنرال ديمشيل، لكنه سرعان ما سلبه المستعمر مرة ثانية بأمر من نابليون الثالث، وألصقت على أبوابه الأسلحة، ليسترجعه المسلمون مرة أخرى.

مسجد حسن الباشا هو أحد مساجد وهران شيد عام 1797 في عهد الباي محمد الكبير بأمر من بابا حسن باشا الجزائر العاصمة (طرد الموريسكيين). أول إمام للمسجد كان الشيخ سيدي محمد الساني المهاجي.

  • بعد احتلال فرنسا للجزائر أحتل هذا المسجد وأفرز كل محتواها ولكنها أعيدت للجزائرين لممارسة الشعائر فيه عام 1833 بناء عاى أوامر الجنرال ديسمشيل ولكنه سرعان ماعيد بأمر من نابليون الثالث وألصق على أبوابه الأسلحة ولكنه وعلى ما يبدو فإنه تم إعادة فتحه للمسلمين مرة أخرى بعد فترة.
  • وهناك أسطورة شعبية تقول ان في وهران الناس يتحدثون عن بناء المسجد على أسس عميقة وارتفاع المئذنة كرمز للإيمان بأن يرفع الروح العالية حتى يمكن أن تظل مرتفعة في الوحل.
  • والآن أصبح المسجد عبارة عن أطلال بسب الإهمال الذي لقيه من طرف المستعمر ولذلك ينتظر أن يتم ترميمه من طرف الحكومة الجزائرية بتمويل شركة تركية أن يتم ترميمه وتحويله لتراث وطني.
زر الذهاب إلى الأعلى