موضوع

أحيّان أو الفطيرة تسميات تشرح تقلبات الطقس في شهر أفريل في تراث الجزاىريين

“كي تخلاص الفطيرة ما يبقى البرد حيرة”.. بهذا المثل الشعبي القديم نعرف ما يسمى بالفطيرة ، وهي فترة زمنية تعود الامطار والبرد وسط شهر أفريل بعد أيام الربيع الهادئة .. حسب التقويم الامازيغي الذي يعتمده أجدادنا فهذه الفترة تمتد لاسبوع أو عشرة أيام و حتى 14 يوم ، تختلف بإختلاف المناطق ، حيث تتميز ببرودة ليالها و تساقط أمطار غزيرة ، في بعض الأحيان الثلج أيضا .
كان يحرص أجدادنا في هذه الفترة على حماية ماشيتهم ، و يتوقفون عن سقي البساتين و الحقول ، كما يضعون أوانيهم خارجا حتى تمتلئ بمياه الامطار المباركة ، و يشربون منها تفائلا منهم بسنة مباركة و محصول جيد ووفير.
تختلف تسمية هذه الفترة على حسب مناطق الوطن باعتبار الجزائر بالبلد القارة تختلف اللهجات لكن تبقى هذه الفترة لها نفس المفهوم في مختلف ولايات .
فنجد سكان الوسط يسمونها الفطيرة ، اما الغرب الجزائري يطلقون عليها تسمية النطح ” تنمو في هذه الفترة النباتات بسرعة و قد شبهوها بتناطح الماشينة” .
الخمسية المطلح الذي نجده متداول في ولاية تلمسان خلال هذه الفترة ، لان فترة الحصاد تبدأ بعد 50 يوما تقريبا بعد الفطيرة .
بالامازيغية يسمونها أحيّان أو أحقّان ، وتجد الأهالى يرددون أمثلة لوصف برودة الجو فيقولون : أحقّان يرڨاڨي يييلف ( في الفطيرة يبرد الحلوف) ، يشعر بالبرد خلالها كل من لحمه محرم كالانسان و الخنزير البري الذي يتكاثر خلال هذه الفترة بالذات .
و تختلف الامثلة من منطقة الاخرى التعريف بهذه الفترة و وصف برودة الجو و تقلبات الطقس و هذه بعض الأمثلة الشعبية الشائعة:
اذا خرجت لفطيرة ما تبقى في السما حيرة”
الحنش يبات عالحطيرة (الصخرية) ، والمسافر عالحصيرة، ويرد عليه : وكذلك كذاب و ما يحسبلك حساب حتى تنور السدرة والعناب “
النو تاع يبرير تعيد السبولة من قاع البير.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى