صحةعالمموضوع

علماء: النباتات والأعشاب الطبيعية علاج للأورام السرطانية في المستقبل

تعتمد رعاية مرضى السرطان على العلاجات المعقدة التي تشتمل على مواد مشعة وأدوية متطورة، وقد باتت بعيدة كل البعد عن العلاجات السابقة القائمة على النباتات والأعشاب.

ومع ذلك، تنقل صحيفة “الغارديان” عن علماء قولهم إن هناك حاجة لفهم دور النباتات بمعالجة الأورام، وللحفاظ على المصادر الجديدة للأدوية، ولضمان عدم الإفراط في استغلال الموارد النباتية. ولا يزال لدى العالم الطبيعي الكثير ليعلمنا إياه حول معالجة الأمراض.

وتقول ملاني هوس، الباحثة في “كيو غاردنز” (Kew Gardens) بلندن، إنه تم تطوير دواء فعال مضاد للسرطان يسمى “باكليتاكسيل” (Paclitaxel) من شجرة الطقسوس (yew tree) في المحيط الهادئ.

وأوضحت هوس أن الدواء كان يعتمد على مادة كيميائية تنتج بكميات قليلة، وأنه كان لا بد من قطع مئات الأشجار لتطويره (الدواء). ونتيجة لذلك، تم تصنيف الشجرة الآن على أنها مهددة بالانقراض.

ومع ذلك، تم توفير حل من قبل علماء بالنبات. وقالت هوس: “منذ ذلك الحين تم العثور على دواء مشابه بتركيزات أعلى في الطقسوس ويستخدم الآن، مع ضرر بيئي أقل بكثير، لصنع باكليتاكسيل، وهو علاج لسرطان المبيض والثدي. وكان للبحوث دور أساسي لفهم بيولوجيا النبات، وكان لها تأثير رئيسي على علاج السرطان”.

وفي سياق متصل، قالت سوزان شورت، الأستاذة في جامعة ليدز، إن “هناك الكثير من أنواع الأورام المختلفة وأنواع الأورام الفرعية التي يتم اكتشافها، لذلك ما زلنا بحاجة إلى أفكار جديدة وأدوية جديدة”.

وتقود شورت تجربة بريطانية واسعة النطاق على دواء “ساتيفيكس” (Sativex)، من أجل علاج المرضى الذين يعانون من أورام محددة في الدماغ. وستقيم التجربة تأثير الدواء – الذي يستخدم أيضا في علاج مرض آخر، ويتم إعطاؤه كرذاذ عن طريق الفم – على الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي.

وأضافت شورت: “سنقوم بعلاج المرضى الذين نمت أورام دماغهم الأولية لديهم مرة أخرى بعد العلاجات الكيماوية، لمعرفة ما إذا كانت إضافة هذا الدواء النباتي إلى العلاج الكيميائي اللاحق يساعد على إبقائهم على قيد الحياة لفترة أطول، ومعرفة ما إذا كانت ستتحسن حالتهم”.

ومن الواضح أن العلاجات النباتية لها دور حيوي تلعبه في علاجات السرطان، وهو ما أكدته هوس، التي قالت إنه “حتى اليوم، لم يتمكن العلماء من تصنيع بعض الأدوية لأنها معقدة للغاية، لذلك ما زلنا نعتمد على النباتات لأدوية السرطان الرئيسية”.

وكأمثلة على النجاحات السابقة، أشارت إلى “فينبلاستين” و”فينكريستين”، وهما دواءان مهمان للغاية يستخدمان لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الجلد والعديد من أنواع السرطان الأخرى. والمصدر الوحيد لهذه الأدوية هو مستخلصات موجودة بنوع محدد من الورد.

زر الذهاب إلى الأعلى