موضوع

مسجد ابن تومرت ملالة التاريخي في بجاية

رغم صغره و بساطة عمرانه ، إلا أنه كان له تأثير قوي في كل شمال إفريقيا ، من حدود ليبيا إلى المحيط الاطلسي وهو السبب في تغيير مجرى التاريخ في تلك المنطقة.
يعود المسجد لزمن الدولة الحمادية، و في حوالي سنة 1120م التقى عبد المومن بن علي الكومي الندرومي القادم من ندرومة إلى بجاية لطلب العلم، بابن تومرت المصمودي و كان قد لجأ لقرية ملالة و يخطب في الناس بهذا المسجد، و فيه تحالف الرجلان و إتفقا على إطلاق الدعوة الموحدية التي نتج عنها نشأة دولة الموحدين من إتحاد قبائل زناتة و مصمودة التي وحدّت كل شمال إفريقيا من الحدود المصرية إلى غاية المحيط الأطلسي و من عمق الصحراء إلى غاية الأندلس، و يعتبر ابن تومرت الأب الروحي للدعوة الموحدية بينما يعتبر عبد المؤمن بن علي الكومي الندرومي أول خليفة للدولة الموحدية و المؤسس الفعلي لها.
ذكر هذا اللقاء التاريخي في مسجد ملالة جمع من المؤرخين منهم عبد الواحد المراكشي في كتابه “المعجب في تلخيص أخبار المغرب” ص 136 و 137 و كذا الناصري في كتاب الإستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى