منوعات

قهوة مازغران ذات الأصول الجزائرية التي نالت شهرة عالمية

يعود تاريخ القهوة إلى قرون عدة ، ويعتبر الموطن الأصلي لها حسب الروايات والأساطير هي *إثيوبيا* ، ومن أقدم الأدلة المثبتة على معرفة شجرة البن وشرب القهوة منذ القرن الخامس عشر ، في الأدير الصوفية في اليمن ، وبعد حلول القرن السادس عشر وصلت إلى بقية دول الشرق الأوسط ، وجنوب الهند وبلاد فارس و تركيا و القرف الإفريقي وشمال إفريقيا ، لتتوسع بعدها تدريجيا في بقاع العالم

اختلفت بعدها الدول في طريقة تقديمها ، فهناك من يحبها بالرغوة الكثيفة كالقهوة التركية الحاضرة في كل الجلسات العائلية ، ونجد من يقوم بتخمير القهوة و يضيفون لها الشاي البارد كالشعب الياباني، أو قهوة الهندباء في المدينة الامريكية نيو اورليانز التي تعرف بشرب القهوة مع عدو القصب الهندي الشهير في المنطقة.

 ونجد  قهوة ماسا غران ’ أو ماز غران :  يقال أن في الفترة  التي كانت فرنسا تحتل قلعة مزغران في ولاية  مستغانم سنة 1837 ، يعد في إحدى مقاهي المنطقة المشروب القهوة البارد ، حيث يعتبر مشروب القهوة المحلى الذي يعد من  مياه الينابيع الباردة مشروبا شهيرا لمواجهة حرارة فصل الصيف في ذلك الوقت ،كانت تقدم القهوة في أكواب طويلة مع وعاء منفصل من الماء لخلطها مع القهوة الساخنة ، وتسكب فوقه مكعبات الثلج وشرائح الليمون .

واصل بعدها هذا المشروب اكتساب شعبية واسعة في جميع أنحاء العالم ، بعدما نقلها الاستعمار الفرنسي إلى المقاهي الباريسية المشهورة والراقية ، ووصولها إلى قوائم نيسبريسوا و ستار بكس ، أين تم اقتراحها وبيعها على الزبائن في جميع أرجاء العالم ، بعد الشهرة التي اكتسحها  فقد مشروب ماز غران أصوله ، ليتم وصفه بالمشروب القهوة البرتغالية المثلجة  ، ثم النمسا وكتالونيا و كل دولة تقدمه بطريقتها الخاصة ، إلا أنها بالكاد تعرف في الجزائر.

في منتصف 1990ستاربكس و شركة بيبسي كولا وضع خط من النكهة في المشروبات الغازية ، وبعد فترة تجريبية قصيرة في كاليفورنيا عام 1994 توقف المشروب بعد فشل في التواصل مع المستهلكين .

هل يمكن استرجاع أصل القهوة المثلجة إلى أصولها المستغانمية ، لتتربع عرش القلعة الذي ولدت وترعرعت فيه، لتكون نقطة تحول للسياحة الجزائرية ، و للمدينة الساحلية التي تعج بالسياح صيفا وشتاءا

مهما تعدد أساليب القهوة ، تبقى  السبب الرئيسي لتحسن المزاج عند العض، وهي الرفيقة الوفية للقراء والمثقفين ، وذلك لامتلاكها مذاق فريد لا يمكن مقاومته .

زر الذهاب إلى الأعلى