موضوع

الدكتور الجزائري بلقاسم عبد القادر نصر الدين يواصل ابتكاراته  في اليابان

Aucune description disponible.

تخصص في خوارزمية تمكن من التحكم في ألعاب الفيديو، تقوم بتصنيف حركات العين وستتيح للأصحاء والمعاقين حركيا إرسال رسائل للحاسوب مثلا باستعمال حركات العين الملتقطة من إشارات أدمغتهم فقط..

وفيما يلي محصلة عما فعله الدكتور وحققه قبل وبعد مغادرة الجزائر عام 2011 متجها إلى كوكب اليابان:

-تحصل على شهادة مهندس دولة في الإلكترونيات عام 2006 من جامعة مستغانم.

-تحصل على شهادة ماجيستير في الذكاء الاصطناعي عام 2010 من جامعة إيسطو بوهران.

-عمل كمهندس في شركة بيع وتصليح العتاد الطبي بوهران تم بمطحنة للقمح بمعسكر ثم أستاذ مؤقت بجامعة وهران لمدة فصلين كاملين ثم أستاذ مستخلف بالثانوية بغليزان ثم أستاذ مؤقت بمدرسة عسكرية للبحرية بمستغانم ثم أستاذ مؤقت بجامعة غليزان ثم مهندس دراسات بمنصب دائم بشركة توليد الكهرباء سونلغاز بغليزان…

-ذهب إلى اليابان بعدما تحصل على منحة دراسية من وكالة اليابان للتعاون الدولي “جايكا”

-في اليابان كان يدرُس اللغة اليابانية ويدرِس الثقافة الجزائرية باللغة الفرنسية لليابانيين الشباب.

-تحصل على شهادة الدكتوراه في عامين ونصف سنة 2015 من معهد طوكيو للتكنولوجيا (باليابانية: توكيو كوغيو دايغاكو).

-حيت ابتكر طريقة جديدة للتحكم في الأشياء باستعمال حركات العين الملتقطة من الإشارات الكهربائية للدماغ.

-عمل بجامعة أوساكا في معهد الطب مع أشهر العلماء في الروبوتيك وواجهة الدماغ الحاسوبية. حيت أصبح أستاذا مساعدا بالجامعة. وقام بالتحكم في كلتا يدي روبوت بشكل إنسان بمجرد التفكير في ذلك.

-نشر عدة بحوث في مجلات علمية محكمة وشارك في عدة مؤتمرات عالمية باليابان والولايات المتحدة الأمريكية وسنغافورة وإيطاليا والإمارات العربية المتحدة والجزائر. عنده براءة إختراع (US Patent) وشارك في عدة مسابقات وفاز بالمرتبة الأولى في هاكاثون عالمي في مجال واجهة الدماغ الحاسوبية وكذلك أختير من بين قائمة مبتكرون عرب دون 35 “إم آي تي تكنولوجي ريفيو”

-تحصل على وظيفة بجامعة الإمارات العربية المتحدة مؤخرا فيما مازال يعمل مع جامعة أوسكا كباحث زائر. حيت نظم أول ورشة عمل في مجال واجهة الدماغ الحاسوبية بالشرق الأوسط وحضرها خبراء عالميين في المجال من اليابان وكندا والنمسا. وشارك مع طالباته الإماراتيات بمسابقة عالمية بإيطاليا وتحصلن على المركز الثالث.

-شارك في كتابة كتابين واحد عن سؤال النهضة من وجهة نظر مالك بن نبي، حيت كان عنوان مقاله: أثر تضافر جهود الأغلبية والأقليات (شبكة العلاقات الاجتماعية) في نهضة الدولة المدنية، والثاني حول التربية في الجزائر: أبحاث ودراسات، حيت كان عنوان مقاله: عقل الفرد الجزائري وعلاقته بنجاح أو فشل الاصلاحات التربوية والتعليمية…

زر الذهاب إلى الأعلى