موضوع

دانجي من شارع المشاهير في الجزائر إلى لافتة ينفض عليها الغبار

في قلب العاصمة،في إحدى شوارعه المنسية نجد لافته نهج أحمد شايب ، هذا الشارع الذي أبينا إلا أن ننفض الغبار عليه ، ونرجع الزمن إلى الوراء لنكتشف أسراره المخبئة ، فهو ليس مجرد شارع للعابرين ، ولا محطة ملئ البطون للمحبي الأكل والحلويات الفرنسية ، وإنما شارع يحمل بين طياته روايات عريقة تحكي يوميات مشاهير مروا من هناك وخلدوها في مذكراتهم و كتباتهم اليومية ، نتحدث هنا عن شارع الملقب بالدانجي أو المانجي كما يحلو البعض تسميته وذلك كون الشارع محفوف بالخطر و من بين الأزقة المزدحمة بالمطاعم و المحلات ، فقد كان يعج بالحياة والصخب الليلي .

كما كان الشارع تجمعا للكثير من المطابع ومن أشهرها مطبعة ليون مارسيل و جوردان، كما فتح رائد الصورة الملونة استيمان أولى ورشاته في ا الشارع ، وفتحت فيها أول مجلة نسائية كان مقرها في دانجي تحت عنوان ” باريس ألجي” التي فتحت المجال بعدها لمجلتي femme actuelle و elle ، كما كان يضم القنصلية العامة للنمسا

كان الشارع يحمل أحلام الجزائريين البسيطة ، وقد كان حياة بعضهم تمر في هذه الأزقة المنسية في دكاكينهم المتوارثة نذكر منها حانوت لالجيرواز للحلويات لصاحبه الحاج علي أوكولو ، ودكان لعمري للآلات الموسيقية ، كما نجذ مطعم اللوبيا المشهور بتوافد الوزراء وطبقة النخبة إلى يومنا هذا لتناول الأطباق الجزائرية الشهية، كما تذكرك لافتات طانجي القديمة مطعم مدام لور فاس ، وكذا مطعم الغني عن التعريف البوسفور .

زار الجزائر العديد من المشاهير العالم الذين أعجبوا بالحياة البسيطة التي كان يعيشها الشعب الجزائري ، بالأخص في الإحياء العتيقة كالقصبة ، فقد تمشى الممثل العالمي شارلي شابلن في هذا الشارع عندما زار الجزائر في أفريل 1923 ، أين أبدي إعجابه بالجزائريين، كما أجب بشارع الطانجي و زخمه، إلى جانب شارلي شابلن نجد كبار المثقفين مثل الممثل جون غابيين و محمد اقربوشن ، أنطوان سانت اكسبوري و الكاتب البير كامو، و نذكر أيضا الكاتب الجزائري كاتب ياسين والشاعر الفرنسي جون سيناك ، فقد كان الكثير منهم يستلهم كتابته في فهذا الشارع الصاخب الذي تملئ قصصه اليومية المستمدة من حياة الشعب البسيط .

و من بين المشاهير الذين زاروا هذا المكان التاريخي سنة 1970 رائد الفضاء ادوين الدرين ، الذي مشى على سطح القمر سنة 1968 ، وكانت زيارته في إطار طلب المساعدة من الجزائر لتحرير طيارين محتجزين من طرف دولة الفيتنام ، وقد كان في استقباله الرئيس الراحل هواري بومدين .

أصبح هذا الشارع في طي النسيان رغم  أنه لا يزال يتواجد المقهى الشهير الذي كان يرتده العديد من رجال النخبة والإعلام أمثال طاهر جاووت و الرسام اسيخام ، الملاكم شريف حامية  والنحات الفرنسي بول بلموندو، رغم ذلك الكثير من يطمع أن يرجع هذا الشارع إلى سابق عهده مفعم بالحياة

زر الذهاب إلى الأعلى