موضوع

نبتة الكولزا.. السلجم الزيتي ثروة الجزائر المخبئة في حقل أصفر ووقود طبيعي للصحة والجمال”

الكولزا .. الكلمة المشتقة من اللغة الهولندية وهي “كولزاد koolzad” التي تعني حرفيا حبة ملفوف ، هذه النبتة  بالأحماض الذهنية الصحية و خالية من حمض الاروسيك ، الذي يجعل زيت الكولزا قريب بفوائد الصحية من الزيت الزيتون هو تمتعه بحمض أوميغا-9 الذي يساعده في مجابهة الكولسترول الضار ، إضافة إلى هذا يمتلك زيت الكولزا قدرة على محاربة شيخوخة الخلايا لاحتوائه على فيتامين E المضاد للاكسدة .

وقد وصي خبراء التغذية بالاستهلاك يوميا ما يقارب أربعة ملاعق كبيرة من زيت السلجم لا أكثر ، وكما ينصحون بالتنويع ما بين أصناف الزيوت أثناء تحضير الطعام .

يعتبر زيت الكولزا أو السلجم الزيتي نوع من الزيوت الطبيعية يستخرج من حبوب سوداء و يجني محصولها من نباتات شبيهة بالكرنب اللفتي ، أما عن موسم زراعة هذا النوع من النباتات فيكون في فصل الخريف .

إن حقول نبتة السلجم ذات الزهور الصفراء يصل ارتفاعها إلى 130 سنتمترا ، نشاهدها بكثرة في الصين ، كندا الهند وألمانيا ، حيث يحتل هذا الزيت المرتبة الثالثة من بين أهم المحاصيل المستخدمة لصناعة الزيت بعد الصويا وزيت النخيل .

أول تجربة من نوعها في الجزائر في زراعة نبتة الكولزا ، نالت إقبال كبير من قبل الفلاحين و المهتمين في خوض هذه التجربة كنوع من الاستثمار في الأراضي ، وهذا بعدما قررت وزارة الفلاحة تخصيص مساحات لزراعة السلجم ، كما تطمح لتوسيعها إذا تقلت نجاح أكبر من التجارب الأولى السابقة، وذلك بعد تجربتها في ولايات عديدة في الجزائر نذكر منها : قسنطينة، ميلة، وهران، سطيف، بجاية …

زر الذهاب إلى الأعلى