أخبار العالمعالممنوعاتموضوع

علماء الحفريات في الأرجنتين يكتشفون بقايا أكبر ديناصور على الإطلاق

اكتشف فريق من علماء الحفريات في الأرجنتين بقايا أكبر ديناصور يُسجل على الإطلاق من جنس الميغارابتور المفترس، وذلك في أثناء عمليات تنقيب في باتاغونيا.

الديناصور من نوع جديد أطلق عليه اسم “مايب ماكروثوراكس”.

وقال العالم ماورو أرانسياغا رولاندو، الذي شارك في الكشف، إن طول الديناصور يراوح بين تسعة وعشرة أمتار، فيما لم يتجاوز طول ديناصورات الميغارابتور الأخرى تسعة أمتار.

وأضاف رولاندو، متحدثاً لوكالة رويترز، عندما عُرضت الحفريات في متحف برناردينو ريفادافيا الأرجنتيني للعلوم الطبيعية في العاصمة بوينس آيرس: “حجم هذا الحيوان كبير جداً، وتمكنا من العثور على الكثير من بقاياه”.

وأفاد المجلس الوطني للبحوث العلمية والتقنية، حيث يعمل الخبراء الذين اكتشفوا حفرية الديناصور، بأنها اكتُشفت في مارس/آذار 2019، في منطقة باتاغونيا في سانتا كروز، قبل أيام من فرض قيود صارمة لمكافحة جائحة كوفيد-19.

وبسبب الجائحة، اضطر العلماء في البداية إلى توزيع الحفرية بينهم وتحليلها في منازلهم. وشارك عالمان يابانيان أيضاً في البعثة الأرجنتينية.

ويعتقد أن هذا الديناصور آكل اللحوم عاش في ما أصبح الآن الطرف الجنوبي للأرجنتين، قبل 70 مليون سنة في العصر الطباشيري.

وشرح رولاندو أن ديناصورات الميغارابتور كانت تتمتع بهيكل عظمي رشيق وذيل طويل يسمح لها بالمناورة وحفظ توازنها، إضافة إلى عنق طويلة وجمجمة ممدودة فيها أكثر من 60 سناً صغيرة. وأوضح أن أطراف الديناصور “مايب ماكروثوراكس” ذات النهايات الحادة كانت أخطر سلاح لذلك الحيوان.

زر الذهاب إلى الأعلى