منوعات

زُها حديد المهندسة العراقية التي أذهلت العالم بإبداعها

معمارية عراقية، وُلدت في بغداد 31 في أكتوبر 1950. لم تلق تصاميمها اهتمامًا لدى مجلس النواب العراقي حيث رفضوا عدة تصاميم قدمتها بدون مقابل التزمت حديد بالمدرسة التفكيكية التي تهتم بالنمط والأسلوب الحديث في التصميم، ونفذت 950 مشروعًا في 44 دولة وتميزت أعمالها بالخيال، حيث إنها تضع تصميماتها في خطوط حرة سائبة لا تحددها خطوط أفقية أو رأسية. كما تميزت أيضًا بالمتانة، حيث كانت تستخدم الحديد في تصاميمها. نالت العديد من الجوائز الرفيعة والميداليات والألقاب الشرفية في فنون العمارة، وكانت من أوائل النساء اللواتي حصلن على جائزة بريتزكر في الهندسة المعمارية عام 2004، وهي تعادل في قيمتها جائزة نوبل في الهندسة؛ وجائزة ستيرلينج في مناسبتين؛ وحازت على وسام الإمبراطورية البريطانية والوسام الإمبراطوري الياباني في عام 2012. وحازت على الميدالية الذهبية الملكية ضمن جائزة ريبا للفنون الهندسية عام 2016، لتصبح أول امرأة تحظى بها.  وقد وصفَت بأنها أقوى مُهندسة في

ساهمت تربية زها على يد والدها في تكوين شخصيتها الباهرة النجاح، كما كانت تقول: “لم أشك يومًا في إنني سأصير محترفة”.

التحقت بالجامعة الأمريكية في بيروت، وتخصصت في الرياضيات.

في عام 1972، انتقلت إلى لندن لدراسة الهندسة المعمارية في كلية الجمعية المعمارية Architectural Association School of Architecture. وهناك تعرَّفت على العديد من الأساتذة والطلبة، مما كان سببًا في انطلاقها إلى الحياة العملية.

لم تتزوَّج زها قط، ولم تُرزَق بأي أطفال. فقد كَرَّست جُلَّ حياتها لعملها، دون مبالاة بأي عادات اجتماعية سائدة. وكانت زها حديد أعلى المعماريين أجرًا على مستوى العالم. وفي وقت وفاتها، كانت ثروتها تُقَدَّر بـ215 مليون دولار، شاملة ممتلكاتها العقارية واستثماراتها في الأسهم، ومشاريعها في مجالات التجميل، والمطاعم، وفريق لكرة القدم، والعطور، وخط أزياء.   أما من حيث ديانة زها حديد ومعتقداتها وطائفتها الأصلية ، فقد ولدت لعائلة مسلمة سنية

قبل شهرتها كمهندسة معمارية، كانت تُمارس مهنة ناجحة في التدريس بعدة مؤسسات تعليمية.
لعدة سنوات، كانت تَكْرَه الطبيعة. وهي طالبة، لم تكن تحب أن تضع أي نباتات طبيعية في أيِّ مكان، ولكن لم تمانع أن تضع نباتاتٍ صناعية.

اشتهرت بتصميماتها المُعَبِّرَة التي تتسم بانسيابية من نقاط منظور متعددة، وتُعتَبَر أحد روَّاد فن العمارة المُعاصِرة؛ كما اشتهرت عالميًا بتصميماتها المُبتكرة ذات النمط التجريبي، وقد كانت العقل المُبْدِع وراء تصميم مركز لندن للرياضيات البحرية في دورة الألعاب الأولمبية عام 2012، ومتحف إيلي وإيديث للفن المُعاصِر Eli and Edythe Broad Art Museum في الولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى العديد من الإبداعات المعمارية الأخرى

تُوفيت في 31 مارس عام 2016 عن عُمر ناهز ال 65 عامًا، إثر إصابتها بأزمة قلبية في إحدى مستشفيات ميامي بالولايات المتحدة.

بدأت حياتها العملية الرائعة في عام 1977، عندما انضمَّت إلى مكتب مِعْمَار العاصمة Office for Metropolitan Architecture في هولندا، وبدأت التدريس في كلية الجمعية المعمارية.

في عام 1980، تركت زها العمل بالمكتب وأنشأت مكتبها المعماري الخاص في لندن، مكتب زها حديد المِعْمَاري Zaha Hadid Architects والذي يعمل به اليوم أكثر من 350 شخصًا.

أوَّل مشاريعها الناجحة كان محطة إطفاء الحريق فيترا Vitra Fire Station في مدينة فيل أم راين بألمانيا. واستمرت فترة العمل على المشروع من 1990 إلى 1993، ومن ثَمَّ تحوَّل المبنى إلى متحف.

في عام 1994، تم اختيار تصميمها لمبنى دار خليج كارديف للأوبرا Cardiff Bay Opera House في ويلز بالمملكة المتحدة. مما زاد من شهرتها، ولكنَّ للأسف لم تتم الموافقة على بناء المبنى؛ لأن المدينة قررت إنفاق المال المُخصص له في بناء ستاد رياضي بدلًا منه.

وفي عام 1998، حققت نجاحًا باهرًا عندما تم اختيار تصميمها لمركز روزنتال للفن المُعَاصِر Rosenthal Center for Contemporary Art. وكان هذا أوَّل مشاريعها بالولايات المتحدة الأمريكية، وحصل تصميمها على جائزتين: جائزة المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين Royal Institute of British Architects Award في عام 2004، وجائزة المِعْمَار الأمريكي American Architecture Award من متحف شيكاغو المِعْمَارِي The Chicago Athenaeum في العام التالي.

أما عملها بالتدريس، فقد عُينت أستاذة في كلية الهندسة المعمارية بجامعة إلينوي في شيكاغو خلال حقبة التسعينيات. كما عَمِلَت أستاذة زائرة بعدة مؤسسات تعليمية، من ضمنها: جامعة الفنون الجميلة بهامبورغ، ألمانيا Hochschule für bildende Künste Hamburg (HFBK Hamburg)، وكلية الهندسة المعمارية بجامعة ولاية أوهايو، وكلية الدراسات العليا في الهندسة المعمارية والتخطيط بجامعة كولومبيا.

في عام 2005، تم اختيار تصميمها لمبنى الرياضات البحرية الأولمبي المُخصص لدورة الألعاب الأولمبية 2012 في لندن. وفي عام 2012، تم اختيار تصميمها للاستاد الأولمبي المُخصص لدورة الألعاب الأولمبية 2020 في طوكيو.

زر الذهاب إلى الأعلى