موضوع

القطران … بين الفوائد والأضرار.

القطران هو عبارة عن مادة سوداء سائلة لزجة القوام ، تستخرج من بعض المواد العضوية مثل النفط والخشب والفحم ويستخدم القطران لرصف الطريق ولحفظ الخشب من التسويس وحماية الحديد من الصدأ.
  هناك العديد من أنواع القطران ، نجد منه قطران النفط وهل أثقل المشتقات وأعلاها من حيث درجة الغليان، لذا فانه يوجد عادة في قاع برج التقطير التجزيئي للنفط ، وقد كان يستخدم في رصف الطرق قبل أن يحل محله الإسفلت ، كما نجد قطران الفحم و هو سائل أسود كثيف ويعتبر منتج ثانوي تم الحصول عليه أثناء إنتاج غاز الفحم ، إذ يعرف غاز الفحم بأنه خليط من الغازات مثل الهيدروجين والميثان وأول أكسيد الكربون و الهيدروكربونات المتطايرة التي يتم إنتاجها عن طريق التقطير المدمر أو الاتلافي لارومات للفحم، كما نجد نوع اخر يسمى بقطران الخشب و هي مادة سائلة لزجة ولها رائحة لطيفة يستخرج هذا النوع من الأخشاب عن طريق التقطير الاتلافي لأرومات أشجار الصنوبر .

فوائد القطران كثيرة ، حيث يقوم على تغذية وتقوية بصيلات الشعر، كما يعمل على التخلص على النمل وإزالة قشرة الشعر ، يساعد أمراض الجلد مثل الاكزيما كما يعمل على معالجة فروه الرأس من الحكة التي تسببها الفطريات حيث أن زيت القطران يعتبر مطهر وقاتل للبكتيريا و يمتلك خصائص تساعد على تسكين الألم ، كما يستخدم في صناعة مزيل العرق و منع تساقط الشعر ويجعله أكثر صحة ولمعان ويساعد في اختفاء الشيب من الشعر الأسود .
كانت النساء قديماً يقمن بدهن رؤسهن حتى لا يصيبهن القمل فللقطران قدرة على طرده، كما كان الناس قديماً يدهنون به بيوتهم الخشبية حتى يحموها من النمل الأبيض الذي يأكل الخشب. وقد قامت الطائفة اليهودية قمران باستخدام القطران في طلاء الجرار الفخارية التي وضعت فيها مخطوطاتها لما للقطران من قدرة على حفظ المواد من التلف، وفي عالم التجميل كان للقطران نصيب أيضاً فأصبحنا نرى خلطات للشعر يدخل القطران في تركيبها، حيث يمزج القطران مع زيت الزيتون وحبة البركة مع بعضهم ثم تعبأ المحتويات في قارورة وتوضع على الشعر لتكثيفه وتطويله وجعله لامعاً

لكن كان للقطران آثار سلبية حينما أُدخل كأحد مكونات السيجارة أو ما يعرف بلفافة التبغ، حيث إن ّوجود مادة القطران فيها يعمل على تعطل تبادل الغازات في الحويصلات الهوائية لكون القطران مادة شديدة اللزوجة، مما قد يكون أحد أسباب الإصابة بالأمراض الصدرية والسرطانات نتيجة استنشاق هذه المادة، كما قد قامت بعض البلدان بإجبار الشركات التي تصنع لفافة التبغ بتدوين نسبة القطران التي تدخل في السيجارة ويمكن معرفة نسبتها مخبريا، حيث يحتوي دخان السجائر على مواد متناهية في الصغر يمكن جمعها وتوزينها مع ضرورة إزالة نسبة الماء والنيكوتين اللذين يكونا مخلوطين مع القطران.
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى