صحةعالمموضوع

علماء يطورون بكتيريا من التربة لعلاج الأورام السرطانية

يعمل العلماء على تطوير مقذوفات مجهرية موجهة مغناطيسيًا يمكن حقنها في دم المرضى لمهاجمة الأورام السرطانية في الثدي والبروستات وأورام أخرى.

وبحسب صحيفة “الغارديان”، يبني المشروع – بقيادة باحثين في جامعة شيفيلد – على التقدم المحرز في مجالين طبيين رئيسيين. يشمل الأول الفيروسات التي تهاجم الأورام على وجه التحديد. ويركز الثاني على بكتيريا التربة التي تصنع المغناطيس الذي تستخدمه لتطوير نفسها في المجال المغناطيسي للأرض.

– الفيروس “الحال للورم

وفي هذا الإطار، قالت الدكتورة مونيتا مثنى، إحدى قادة المشروع: “جوهر هذا النهج واضح ومباشر: نحن نستخدم الفيروسات كأدوية. نأخذ فئة من الفيروسات التي تستهدف الأورام بشكل طبيعي ونعمل على تطوير طرق لمساعدتها على الوصول إلى الأورام الداخلية من خلال استغلال البكتيريا التي تصنع المغناطيس” مشيرة إلى “أنه نهج مزدوج ولديه الكثير من الأمل”.

وتعرف الفيروسات المضادة للسرطان التي يستخدمها الباحثون في مشروعهم الممول من قبل مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، باسم فيروسات “حالّة الورم”. 

وتنشأ هذه الفيروسات بشكل طبيعي ولكن يمكن أيضًا تعديلها لتحسين فعاليتها والحد من فرص إصابة الخلايا السليمة. وبعد إصابتها بفيروس حال الورم، تنفتح الخلية السرطانية وتموت. 

YouTube player

وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية بالفعل على استخدام T-Vec، وهو فيروس الهربس البسيط المعدل الذي يصيب الخلايا السرطانية ويقتلها، ويستخدم الآن لعلاج الأشخاص المصابين بأنواع معينة من سرطان الجلد.

ومع ذلك، فإن فريق شيفيلد – الذي حصل عمله للتو على جائزة روجر غريفين لاكتشاف أدوية السرطان – يريد توسيع نطاق الأورام التي يمكن معالجتها بهذه الطريقة. ويريد استهداف سرطان الثدي وسرطان البروستاتا كأولوية على وجه التحديد.

– دور الجزيئيات المغناطيسية

ولفتت الدكتورة فيث هوارد، قائدة مشروع آخر إلى مشكلة تتمثل في أن فيروسات حالة الأورام تجذب انتباه دفاعات الجسم المناعية، و”يمكن فقط معالجة الأورام العميقة في الجلد بهذه الطريقة قبل أن يتم حظر الفيروسات بسرعة إلى حد ما بواسطة دفاعات خلايا الجسم”.

ويرى العلماء أن الحل هو تغطية الفيروسات بجزيئات مغناطيسية عبر حقنها في الدم. ويمكن بعد ذلك توجيه هذه المقذوفات المجهرية إلى الورم – باستخدام مغناطيس يوضع على جسم المريض – قبل أن تتمكن الدفاعات المناعية من إعاقة تقدمها.

وتساعد المغناطيسات في حماية الفيروس وفي استهداف الورم. 

ويبلغ قطر الفيروس “الحال للورم” حوالي 180 نانومترًا بينما يجب أن يكون حجم المغناطيس حوالي 50 نانومترًا، بحسب هوارد.

وأضافت: “يمكن صنع هذه المغناطيسات الصغيرة في المختبر، لكننا وجدنا البكتيريا تقوم بعمل أفضل في تصنيعها مما نستطيع”.

– المغانط المجهرية

وتصنع بعض أنواع بكتيريا التربة جزيئات أكسيد الحديد النانوية. وتُستخدم كبوصلة تسمح للميكروبات بالتنقل في المجال المغناطيسي للأرض وتساعدها في العثور على الظروف المثلى لنموها وبقائها على قيد الحياة.

وبعد تطوير التكنولوجيا، يعمل فريق شيفيلد على ضمان قدرتهم على تصنيع الإمدادات الكافية حتى تبدأ التجارب السريرية على البشر قريبًا. 

وحتى الآن، ركزت التجارب على النماذج الحيوانية. وقالت هوارد: “كانت هذه الاختبارات المبكرة مشجعة للغاية ونحن الآن بحاجة إلى اتخاذ الخطوات التالية لإحضار هذه التقنية إلى حالة يمكن فيها إعطاؤها للبشر – ونأمل أن يتم ذلك في غضون سنوات قليلة”.

يشار إلى أن العلماء يدرسون إمكانية تطوير لقاح للسرطان باستخدام تقنية “إم أر إن إيه” (mRNA) التي استخدمت في تطوير بعض اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد-19. 

زر الذهاب إلى الأعلى