أخبار العالممنوعات

أوبرا الجزائر تستحضر الراحلة “وردة الجزائرية” في سهرة فنية

تحيي أوبرا الجزائر، بوعلام بالسايح، يوم الأربعاء المقبل، حفلا فنيا تخليدا لروح وردة الجزائرية، في ذكرى رحيلها العاشرة.

الحفل، الذي سيكون تحت قيادة المايسترو كمال معطي وجوق المنوعات للأوبرا، سيعرف حضور كل من ندى الريحان، أمال سكاك، وأمال عتبي، في حفل فني تحت عنوان “وردة الجزائرية اللحن الخالد”.

وينتظر أن تقدم ندى الريحان وزميلاتها باقة منوّعة من أشهر أغاني الديفا وردة الجزائرية.

وبرغم مرور عشر سنوات على رحيلها، لا تزال وردة الجزائرية تفرض نفسها.

حتى لو كان غيابيا، حيث تبقى “بصمة” غير قابلة للتكرار، إذ ارتبط اسمها بالزمن الجميل للأغنية، أعطت الكثير للفن.

وحافظت على مدار عقود على مكانتها وهيبتها كفنانة، وحتى عندما نزلت وردة إلى مستوى عصرها كان نزول المتواضعين العارفين لا المبتذلين، فبين “العيون السود” و”بتونس بيك” و”ايام والي ضاع من عمري”.

مسافة ومشوار حافل كانت وبقيت وما زالت فيه وردة جزائرية غير قابلة للتكرار.

زر الذهاب إلى الأعلى