موضوع

الفيلم الوثائقي the tinder swidler “الرجال الذين يدعون أنهمأغنياء ورجال أعمال”

   The Tinder Swindler  الرجال الذين يدعون أنهم أغنياء ورجال أعمال وهم للكذب والنصب والاحتيال عنواني  وثائقي من نتفليكس مخيف عن قصة حقيقية لرجل يدعي انه رجل أعمال وهو محتال كبير يدعى سيمون لفيف(اسم وهمي)يوقع ضحاياه على تطبيق الانترنت أو شخصيا عن طريق أصدقاءه يدعي أنهم رجال حراسة أو من طاقم الخدم ويوهم الضحايا أن لديه من الأموال ما لديه  ويمنح الجميع فرصة الاستثمار في شركاته المتعددة يسافر مع الشركاء الجدد بطائرات خاصة وينزل في فنادق فخمة ويوهم الجميع بالصدق وحسن المعاملة والمبادئ العالية في عالم المال والأعمال  وبعدما يحصل على المال .. يدفع مبالغ جزئية إلى أن يتوقف عن الدفع تماما… بحجة انه في وضع امني أو لديه مشاكل مع الدولة أو انه تعرض للسرقة ولازم يستعمل بطاقة حساب مصرفي للضحية وطبعا بعد ما تتم عملية النصب يختفي تماما ليبدأ البحث عن ضحية جديدة هذا الشخص طبق مبدأ ponzi scheme ليصرف على كل بنت وكل شخص من حساب شخص أخر من دون أي مجهود…. ناهيك عن الهدايا الباهظة الثمن التي يشتريها له الضحايا ويقوم بدوره بإهدائها للضحية الجديدة … شخصية نرجسية هستيرية يبدو ان سيمون كأنّه يُعاني اضطراب الشخصية النرجسية الحادّ، نتيجة الحاجة الملحّة للحبّ والاحتواء والاهتمام من جهة، والخوف من الفشل من جهة أخرى. تتجلّى حساسيته تجاه الضعف، وتقلبات مزاجه، ويميل إلى الدراما وإطلاق العنان للدوافع الناتجة عن تراكمات أفكار وتصوّرات لحياته .

المفترضة في ذهنه جموحه الجنسيّ يحتاج إلى القوة والمال والنجاح كي يتحقق،وفي معظم الأوقات يقوم سيمون بدفع مبالغ وقدرها خلال عشاء أو سهرة لكي يشتري حب الناس المزيف. اعتمد سيمون الإغواء نهج حياة، ممزوجاً برغبة قوية في السيادة والقهر على أكبر عدد ممكن من الطرائد ومال مراراً للتمثيل الدرامي والتعامل مع تنوّع المحطّات كفيلم عبر الشهادات التي ارتكز عليها تحقيق “The Tinder Swindler” الذي أجرته “فيردينس غانغ”، تظهر شخصيته الرافضة للزواج الأحاديّ (Monogamy)، إذ كان يبحث باستمرار عن فريسة تلو الأخرى للتغلب عليها، من مبدأ “Who’s next” هذا النوع من الرجال لا يعرف الحب ، لا الصدق ، لا الإخلاص ولا حتى لديه مبادئ في التعامل مع الناس، العجيب بالموضوع أن الرجل لازال حرا طليق إلى الآن رغم الدعاوي القضائية.

هذا الفيلم عبرة مهمة للناس لتنتبه كيف تستعمل الانترنت صح والأشخاص الذين يدخلون حياتنالان هذه الشخصيات موجودة في حياتنا اليومية … عليكم توثيق كل معاملة مادية مع أي شخص .. و إذا لم تكن العقود المكتوبة متاحة … دائما عليكم بتسجيل صوت وصورة لكل المعاملات المادية أو غير المادية مع هذه الشخصيات لأنه مبدعون في تجسيد دور الضحية.

زر الذهاب إلى الأعلى