علوم وتقنية

الروبوتات تشعر وتتألم.. علماء يطورون جلدا صناعيا يحاكي جلد البشر

  يمكن للروبوتات أن تشعر بالألم قريبًا بفضل تطوير جلد إلكتروني جديد يمكنه محاكاة الأحاسيس، حيث كشف فريق مهندسين من جامعة غلاسكو في اسكتلندا شمال بريطانيا الذين يقفون وراء هذا الاختراع بقيادة البروفيسور رافيندر داهية، أنه يمكنه محاكاة الجلد الطبيعي من ناحية الشعور بالألم والتفاعل مع المحفزات الخارجية، كما أوضحوا أنهم استخدموا نظام معالجة يحاكي المسارات العصبية للدماغ في النوع الجديد من الجلد، كما يشار الى أن الجلد الإلكتروني هو أحدث تقدم في عالم الأسطح المطبوعة المرنة والمطاطة.

وتوصل الفريق إلى نموذج أولي جديد “الجلد الإلكتروني” يعتقد أنه تقدم كبير في مجال الروبوتات الحساسة للمس، واستلهموا هذا الأمر من كيفية تفسير الجهاز العصبي المحيطي للإنسان للإشارات من الجلد من أجل القضاء على التأخير واستهلاك الطاقة للمفاهيم السابقة.

وعن آلية عمل هذا النموذج، أوضحوا أنه بمجرد أن يتلقى جلد الإنسان مدخلاً، يبدأ الجهاز العصبي المحيطي بمعالجته عند نقطة الاتصال، ويقلصه إلى المعلومات الحيوية فقط قبل إرساله إلى الدماغ، ولبناء جلد إلكتروني قادر على الاستجابة الفعالة من الناحية الحسابية مثل المشبك، قام الباحثون بطباعة شبكة من 168 ترانزستورًا متشابكًا مصنوعة من أسلاك نانوية من أكسيد الزنك مباشرة على سطح بلاستيكي مرن، ثم قاموا بتوصيل الترانزستور المشبكي بجهاز استشعار الجلد فوق كف يد إنسان على شكل إنسان، ويسجل المستشعر تغييراً في مقاومته الكهربائية عند لمسه وهو ما أشار الباحثون إلى أنه تصميم يحاكي الطريقة التي تعمل بها الخلايا العصبية الحسبية البشرية.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى