موضوع

تراث الغوط … نمط لزراعة النخيل مصنف تراثا زراعيا عالميا

صنف “الغوط”  بولاية الوادى سوف  بالجزائر من قبل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “ألفاو” في 2011  تراثا زراعيا ومعلما سياحيا عالميا بغرض المحافظة عليه نظرا لخصائصه المميزة .

“الغوط” عبارة عن منخفض عميق يتوسط الكثبان الرملية يصل عمقه إلى أزيد من 20 مترا على قطر دائري يتراوح من 80 إلى 200 متر، يقوم بحفره الفلاح بطرق تقليدية (رفع الرملة) عن طريق “القفة” المصنوعة من سعف النخيل التي تحمل على ظهر  الإنسان أو باستعمال حيوانات (حمير وبغال).

وقد تحولت “الغيطان” وهي جمع كلمة “غوط” أو الهرم المقلوب إلى مواقع سياحية بامتياز تقصدها أفواج من السياح من داخل الوطن وأجانب نظرا للخصائص الهندسية المبتكرة في إبداع هذه الواحات من النخيل في هذه المنطقة الصحراوية التي اشتهرت بإنتاج “التمر” ، وهو المنتوج الزراعي الذي ضل لعدة قرون المادة الغذائية الأكثر إستهلاكا للعائلات ، ومصدر رزقهم لما يتميز به التمر من فوائد غذائية متعددة ومن بينها مقاومة الحرارة العالية ، كما ذكر رئيس الغرفة الفلاحية بكار غمام حامد.

يتم تهيئة المنخفضات الرملية لاستغلالها في غرس النخيل باعتبار أنّ عمقها يساعد على الوصول إلى طبقات المياه الجوفية؛ حيث تُسقى النخلة آليا من خلال امتصاصها الماء من الطبقة السطحية بدون اللجوء إلى طريقة السقي.

وتسمى هذه الطريقة المعتمدة في زراعة النخيل في المنطقة، بـ “البعلي” (نسبة إلى بعل الزرع الذي يشرب بعروقه فيستغني عن السقي). كما تسمح لأي فلاح بغرس النخيل بالغوط كزراعة معاشية قديما، ويتوجه الفلاح للقيام ببقية التزاماته المهنية؛ لأنّ نخيله لا يحتاج إلى سقي، ولكن يبقى فقط “تأبيره” في فصل الربيع وجني المنتوج في فصل الخريف.

وعادة ما يسمى التمر الذي تنتجه غيطان النخيل بتمر “البعلي”، ويُعدّ من أجود أنواع التمور في العالم؛ سواء من حيث حجم الثمرة أو المذاق.

من جهته، ذكر الدكتور خليفة قعيد (باحث مختص في التراث) أنّ العدد الإجمالي لغيطان النخيل بمنطقة سوف غداة الاستقلال، كان يقدر بـ 9.600 غوط، إلاّ أن العديد من العوامل التي طرأت على هذا التراث الزراعي أثرت سلبا على استمرار تواجده، منها ظاهرة صعود المياه، بالإضافة إلى الإهمال، وتحويل عدد من الغيطان إلى مفارغ عمومية للقمامة، ما تسبب في القضاء على 7.000 غوط كأقل تقدير، ولم يتبق من ثروة الغيطان، حسب آخر إحصائيات منظمة “الفاو”، سوى 2.600 غوط.

من ناحيتها، أكدت مديرية المصالح الفلاحية أن كل أدوات الدعم والتسهيلات تم تسخيرها لتكون في متناول كل فلاح يريد الاستثمار في استحداث “غوط”، وهو الإجراء الذي يدخل في إطار دعم وتثمين هذا التراث الزراعي، الذي وُضعت من أجل إعادة بعثه، العديد من الإجراءات التنظيمية.

زر الذهاب إلى الأعلى