عالممنوعات

موجة غضب وحزن بعد قرار قتل 154 قطا من سلالات نادرة بتايوان

أثار قرار إعدام 154 قطاً أول أمس السبت، تم العثور عليها في عملية تهريب، موجة من الحزن والغضب بين التايوانيين وجماعات حقوق الحيوان في بلاد معروفة بمحبتها الحيوانات الأليفة.

وكان حرس السواحل قد اعترض سفينة صيد قادمة من الصين نهاية الأسبوع الماضي على بعد حوالي 40 ميلاً بحرياً قبالة ساحل كاوشيونغ، في الطرف الجنوبي من تايوان.

وذكرت صحيفة “ذا غارديان” أنه عقب إجراءات فحص كورونا، صعد المسؤولون إلى السفينة في اليوم التالي، ليكتشفوا 62 قفصاً تحتوي على القطط، بما في ذلك سلالات القط الروسي الأزرق، وقط الدخيل وهو نسخة محوَّرة من القط الفارسي، والقط البريطاني قصير الشعر.

وقُدرت قيمة الحيوانات بـ 10 ملايين دولار تايواني (357,504 دولارات أميركية). تم إعدامها جميعاً يوم السبت، والذي صادف أيضاً اليوم العالمي للحيوانات المشردة.

وقال مسؤولون حكوميون إنهم اتخذوا قرار “القتل الرحيم” لجميع القطط، لأن أصلها غير معروف وتشكل خطراً على الأمن البيولوجي.

وقال أحد المعلقين: “هل تايوان ليست لديها القدرة على الحجر الصحي؟ هل يقتل التايوانيون القطط البريئة؟”.

ودفعت الاحتجاجات رئيسة تايوان، تساي إنغ ون، لإصدار بيان، وهي التي تمتلك قطتين تظهران كثيراً في منشوراتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت تساي إنها شعرت بالحزن بسبب ما وقع، لكنها ألقت باللوم على المهربين. لكنها قالت أيضاً إنه ينبغي النظر في التعديلات على القانون الحالي للسماح باتباع نهج أكثر إنسانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: