عالممنوعات

في حادثة غريبة..أكبر ثوران بركاني سُجّل تحت الماء على الإطلاق

أدى حدث زلزالي ضخم بدأ في مايو 2018 وشُعر به في جميع أنحاء العالم تقريبا، إلى ولادة بركان جديد تحت الماء.

وقبالة الساحل الشرقي لجزيرة مايوت، ترتفع ميزة جديدة عملاقة 820 مترا  من قاع البحر، وهو مكان بارز لم يكن موجودا قبل الزلزال الذي هز الجزيرة في مايو 2018.

وكتب الباحثون في ورقتهم البحثية: “هذا هو أكبر ثوران بركاني نشط وُثّق على الإطلاق”.

وتساعد الميزة الجديدة، التي يُعتقد أنها جزء من بنية تكتونية بين صدع شرق إفريقيا ومدغشقر، العلماء على فهم عمليات الأرض العميقة التي لا نعرف عنها إلا القليل نسبيا.

وبدأت الهزات الزلزالية للحدث في 10 مايو 2018. وبعد بضعة أيام فقط، في 15 مايو، ضرب زلزال بقوة 5.8 درجة، هز الجزيرة المجاورة. وفي البداية، كان العلماء في حيرة من أمرهم. ولكن لم يستغرق الأمر وقتا طويلا لمعرفة وقوع حدث بركاني لم يسبق له مثيل من قبل.

وكشفت الإشارات عن موقع على بعد حوالي 50 كيلومترا من الساحل الشرقي لجزيرة مايوت، وهي منطقة فرنسية وجزء من أرخبيل جزر القمر البركاني الواقع بين الساحل الشرقي لإفريقيا والطرف الشمالي لمدغشقر.

لذلك، أرسل عدد من المؤسسات الحكومية الفرنسية فريق بحث للتحقق من ذلك؛ وكان هناك جبل تحت البحر لم يكن موجودا من قبل.

وبقيادة عالمة الجيوفيزياء ناتالي فوييه، من جامعة باريس في فرنسا، وصف العلماء النتائج التي توصلوا إليها في ورقة بحثية جديدة.

وبقيادة عالمة الجيوفيزياء ناتالي فوييه، من جامعة باريس في فرنسا، وصف العلماء النتائج التي توصلوا إليها في ورقة بحثية جديدة.
وبين 25 فبراير و6 مايو 2019، اكتشفت هذه الشبكة 17000 حدث زلزالي، من عمق حوالي 20 إلى 50 كيلومترا تحت قاع المحيط – وهو اكتشاف غير عادي للغاية، لأن معظم الزلازل تكون ضحلة جدا. وكان هناك 84 حدثا إضافيا أيضا غير عادي للغاية، حيث اكتُشف عند ترددات منخفضة جدا.

وتمكّن الباحثون من إعادة بناء كيفية حدوث تشكل البركان الجديد. وبدأ بخزان الصهارة في أعماق الأسينوسفير، طبقة الوشاح المنصهرة الواقعة مباشرة تحت الغلاف الصخري للأرض.

وتحت البركان الجديد، ربما تسببت العمليات التكتونية في حدوث أضرار للغلاف الصخري، ما أدى إلى سدود استنزفت الصهارة من الخزان عبر القشرة، ما أدى إلى إنتاج سلسلة من الزلازل في هذه العملية. وفي النهاية، شقت هذه المادة طريقها إلى قاع البحر، حيث اندلعت، ما أدى إلى إنتاج 5 كيلومترات مكعبة من الحمم البركانية وظهور البركان الجديد.

ومن المحتمل أن تكون الأحداث منخفضة التردد ناتجة عن تجويف ضحل مملوء بالسائل في القشرة، والذي كان من الممكن أن يُحفّز مرارا وتكرارا بسبب الإجهاد الزلزالي على الصدوع القريبة من التجويف.

واعتبارا من مايو 2019، بلغ الحجم المبثوق للصرح البركاني الجديد ما بين 30 و1000 مرة أكبر مما كان متوقعا للانفجارات البركانية الأخرى في أعماق البحار، ما يجعله أهم ثوران بركاني تحت سطح البحر سُجّل على الإطلاق.

وكتب الباحثون: “إن أحجام وتدفق الحمم البركانية المنبعثة خلال حدث مايوت الصهاري، يمكن مقارنتها بتلك التي لوحظت أثناء الانفجارات في أكبر النقاط الساخنة على الأرض. ويمكن أن تتضمن السيناريوهات المستقبلية انهيار كالديرا جديدا، وثورات بركانية على المنحدر العلوي أو ثورانا بركانيا على الشاطئ. وتشير تدفقات الحمم البركانية الكبيرة والأقماع على المنحدر العلوي وشاطئ جزيرة مايوت إلى أن هذا حدث في الماضي.

ونُشر البحث في مجلة Nature Geoscience.

المصدر: ساينس ألرت


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: