صحةمنوعات

هل شربُ الماء أثناء التمرين ضررٌ أم ضرورة؟

تسمع كثيرًا من النصائح بعدم شرب الماء أثناء التمرين، وإلا ستدمّر كبدك أو تؤذي جسدك، لكنك ترى اللاعبين في التلفاز يشربون الماء أثناء اللعب!

هل هي واسطةٌ خاصة بهم؟ أم أنّ ما يقومون به مجرد مونتاج وليس رياضة؟ أم دعاية للماء؟

إليك مني:ما لا تعرفه عن أهمية الماء أثناء التمرين:

– ينظّم درجة حرارة الجسم.

– يساعد على “تزييت” (تزليق) المفاصل

.- يساعد على نقل المواد المغذّية والتي تمنحك الطاقة.

وأما التجفاف فإنه قد يُشعِرك بما يلي:- التشنّجات العضلية.

– تراجع الأداء الرياضي.- جفاف الفم.- نقص التعرّق.- تسرّع نبضات القلب.- الغثيان أو الإقياء.

– التخليط الذهني والضعف وفقد الوعي في حالة التجفاف الشديد.ولهذا ترى اللاعبين في رياضاتٍ شتى يشربون الماء.

تكلّمنا عن أهمية الماء عند ممارسة التمارين، ولكن سننبه على حالة طبية نادرة الحدوث قد تحمل بعض المخاطر،

لئلا يظن أحدٌ أننا أغفلناها.هذه الحالة هي #الشرب_المفرط للماء أثناء ممارسة الرياضة؛ إذ يسبّب ذلك نقص صوديوم الدم Hyponatremia،

وعلى الرغم من أنّ احتمال حدوثها قليل (أقل من 1%) إلا أنّ نتائجها كارثية قد تصل إلى الموت.

فقد ذُكرت قصة لاعب كرة قدم توفّي بعد شربه لـ 16 ليترًا من الماء من أجل تسكين ألم التشنج العضلي.أما #أعراض_نقص_صوديوم_الدم فتشمل كلًّا مما يلي: – التخليط. – الصداع. – الإقياء.

– تورّم اليدين والقدمين.

يحذّر البعض من شرب الماء البارد ، فهل ينبغي تجنّبه؟على العكس، بل إنّ الماء البارد يُبقي درجة حرارة جسمك أخفض،

وبالتالي يساعدك على التمرين لفترةٍ أطول. ولكن يُفضَّل شربه بكمياتٍ قليلة وعلى دفعات.

وأخيرًا من المهم أن نعرف مقدار الماء الذي ينبغي شربه أثناء ممارسة الرياضة:

في الحقيقة لا توجد قاعدةٌ ثابتة بسبب اختلاف الحالات؛ إذ يجب أخذ أمور عدة بعين الاعتبار:

كمعدل التعرّق، ودرجة حرارة ورطوبة المكان من حولك، ومدة وشدة التمارين التي تقوم بها. فقد تختلف الكمية اختلافاً شاسعًا.

ولكن اقترح المجلس الأمريكي للتمرين The American Council on Exercise الدلائل الإرشادية guidelines الآتية: (قمنا ببعض التقريب للواحدات) >> قبل ممارسة الرياضة ب 2-3 ساعات: شرب ما يقارب 480

– 570 مل (تعادل تقريبًا كأسَي ماء) >> قبل ممارسة الرياضة بنصف ساعة أو أثناء تمارين التحمية:

شرب ما يقارب 225 مل (تعادل تقريبًا كأس ماء) >> كل 10 دقائق من التمرين: شرب ما يقارب 200-280 مل (تعادل تقريبًا كأس ماء) >>

بعد التمرين بنصف ساعة على الأكثر: شرب ما يقارب 225 مل (تعادل تقريبًا كأس ماء) •• وبالنسبة لمعظم الناس فإنّ الماء هو كل ما يحتاجونه لتجنب التجفاف، ولكن قد يتطلب التمرين الشديد لأكثر من ساعة مشروبات حاوية على الحريرات والشوارد كالبوتاسيوم والصوديوم.

فخلاصة الكلام: أنّ الماء ضروريٌ جدًا أثناء التمرين، وتتمثّل خطورته -منخفضة الاحتمالية- في الشرب المفرط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: