عالممنوعات

اكتشاف مرحاض داخل قصر ملكي فاخر عمره 2700 عام في القدس

عُثر على مرحاض قديم يعود تاريخه إلى أكثر من 2700 عام، خلال عمليات تنقيب عن الآثار داخل قصر ملكي سابق في القدس.

ويعود تاريخ حجرة المراحيض الخاصة إلى نهاية القرن السابع قبل الميلاد، وقد تم اكتشافها في بقايا المبنى المطل على موقع الحرم القدسي.

والحمام مصنوع من الحجر، وهو عبارة عن كوخ مستطيل به مرحاض منحوت فوق خزان للصرف الصحي. وبحسب تقارير إعلامية فلسطينية فإن “المرحاض المصنوع من الحجر الجيري مصمم للجلوس المريح ويتضمن فتحة في الوسط”.

ووفقا لذات المصدر، فإن مقصورات المراحيض الخاصة كانت نادرة جدًا في العصور القديمة، ولم يتم العثور إلا على عدد قليل منها.

ويحتوي خزان الصرف الصحي الموجود أسفل المرحاض على كمية كبيرة من الفخار وعظام الحيوانات، والتي تم جمعها جنبًا إلى جنب مع حشوة التربة.

وقالت سلطة الآثار في القدس المحتلة، إن دراسة هذه المواد يمكن أن تضيف إلى فهم أسلوب الحياة والنظام الغذائي في تلك الفترة، فضلاً عن الأمراض القديمة.

وفي موقع التنقيب الأوسع، اكتشف علماء الآثار تيجانًا حجرية بأسلوب نموذجي لتلك الفترة، وأعمدة صغيرة كانت تُستخدم كحواجز للنوافذ.

الآثار داخل قصر ملكي سابق في القدس.

كما عثر الفريق أيضًا على دلائل تُشير إلى وجود حديقة محاذية للمرحاض، تتضمن أشجار الزينة، وأشجار الفاكهة، والنباتات المائية، الأمر الذي يدعم نظرية أنّ قصرًا كبيرًا كان قائمًا في هذا الموقع.

وقالت سلطة الآثار في مدينة القدس في بيان لها: “من المثير معرفة أنّ ما هو بديهي بالنسبة إلينا اليوم، مثل المراحيض، كان ترفًا خلال عصر ملوك يهوذا”. وأضاف “لا تنفكّ القدس عن إبهارنا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: