منوعاتموضوع

صخرة مقطوعة بمثالية إلى قسمين تحدث ضجة .. فما قصتها؟

صخرة عملاقة ذات انشطار مثالي في المنتصف يبدو كأنها تعرضت للقطع بواسطة شعاع الليزر، هذه الصخرة أثارت إعجاب وحيرة رواد الإنترنت، الذين يحاولون معرفة ما حدث. تعرف الصخرة الضخمة باسم صخرة النصلة، وهي مكونة من الحجر الرملي وتقع في واحة تيماء، شمال غرب المملكة العربية السعودية ، ويبلغ ارتفاع الصخرة 30 قدما وعرضها 25 قدما وتحمل نقشا يُظهر ما يُعتقد أنه رجل يمتطي حصانا.

ومع ذلك، ليست النقوش على الصخرة هي التي تجذب الحشود، بل الانقسام في المنتصف

وتكهن فريق من المؤمنين بنظريات المؤامرة بأن الانقسام قد يكون نشأ عندما عبث كائن فضائي بمؤشر ليزر فائق على كوكب ما عشوائيا، وقطع الصخرة إلى نصفين عن طريق الخطأ.

وتشير تعليقات إلى نظرية أخرى أن الحضارات القديمة كانت أكثر تقدما مما كان يعتقد سابقا. ويتكهن أحد مقاطع الفيديو على “يوتيوب” بأن التكوين هو دليل على “التكنولوجيا العالية” المبكرة.

ولكن، وفقا للجيولوجية شيري لويس، فإن الانقسام هو في الواقع ظاهرة طبيعية، ما يشير إلى أنه من المحتمل أن يكون ناتجا عن عوامل الطقس “ذوبان الجليد”..

وقالت لويس لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية: “من الممكن أن يكون الانقسام تشكل بسبب عملية تسمى التجوية بالتجميد-الذوبان، والتي تحدث عندما يصطدم الماء بصدع صغير في الصخر”.

وأضافت: “مع انخفاض درجات الحرارة، يتجمد الماء ويتوسع ما يؤدي إلى اتساع وطول الشق. وعندما يذوب الجليد، يشق الماء طريقه أعمق في الشق”.

وأشارت لويس إلى أنها لا تستبعد أن تكون (صخرة النصلة) من صنع الإنسان”.

في حين يرى الجيولوجي والجيوفيزيائي البروفيسور تيم ريستون أن الانقسام هو “على الأرجح صدع، وهو كسر طبيعي في الصخر ناتج عادة عن إطلاق الضغط والتوسع، وتشكل عندما كانت طبقة الصخور ضمن طبقة غيرها، وتُركت الآن مكشوفة بسبب تآكل المناطق المحيطة”.

وكشفت الحفريات الأثرية في المنطقة عن صوان يعود تاريخه إلى الألفية الرابعة قبل الميلاد.وكانت تيماء غنية بالتاريخ، ومقر إقامة الملك البابلي نابونيدوس في منتصف القرن السادس قبل الميلاد.

المصدر: ميرور

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: