منوعات

مدينة غارقة بتركيا أصبحت جزيرة محمية.. ما سرها؟

مكان مثير للاهتمام يحمل بين زواياه تاريخا غامضا وقع زلزال كارثي تسبّب في غرق جزيرة كيكوفا التركية، التي تقع في محافظة أنطاليا. فأخفى معالم وآثار لا يزال بعضها بارزا ويحمل تاريخا لم يندثر.

وحسب ما يتناقله السكان هناك فإن زلزالا كارثيا حدث في هذه المنطقة منذ 150 عاما هو من تسبب في عزل هذه المدينة .

واليوم، لا تزال الأنقاض تتواجد على الجزيرة، حيث سترى أساسات المنازل والسلالم التي غُمرت بالمياه لمسافة 400 أو 500 متر في البحر.

ولكن، إذا كنت ترغب يوما في تجربة ما كان يمكن أن تكون عليه جزيرة كيكوفا، فإنك تحتاج فقط إلى عبور نصف كيلومتر إلى البر الرئيسي، وصولا إلى المستوطنة التي تعرف باسم سيمينا.

ويذكر أنه يعيش في سيمينا حوالي 100 أو 200 شخص، حيث يوجد العديد من آثار العصرين الروماني والعثماني.

وبعد أن أصبحت الجزيرة موقعا محميا، يمكن زيارتها فقط من خلال القوارب القادمة من بلدة كاش بتركيا.

وعلى مدى السنوات الماضية، كانت الحكومة تناقش ما إذا كان ينبغي عليها السماح بالغوص لأغراض الدراسة، ولكن قد يثير هذا النشاط اهتمام الكثير من الناس، ما يدفع الغواصين إلى زيارة الموقع واستكشافه، وربما التأثير عليه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: