منوعات

عندما يتحول الحب لإدمان غريب.. أرملة تقتات على رماد زوجها

تعاني سيدة أميركية من خسارتها المزدوجة لزوجها؛ ففي الأولى توفي بعد إصابته بنوبة ربو، وفي الثانية يتناقص رماده الذي تقوم هي بتناوله.

السيدة تدعى كيسي (26 عامًا) وتقطن في ولاية تينيسي الأميركية، وكانت قد تزوّجت شون عام 2009، إلا أنه لم يلبث أن توفي بشكل مأساوي عام 2011.

في بداية الأمر، ورغبة منها بالشعور بالراحة، راحت كيسي تحمل رماد زوجها ـ الذي لطالما تشاركت معه كل أوقاتها ـ أينما ذهبت.

فبحسب ما كشفت لبرنامج “إدماني الغريب” (My Strange Addiction)، الذي يُبث على محطة “تي إل سي” الأميركية، أخذت رفات زوجها إلى كل مكان؛ إلى متجر البقالة، وعند التسوق، وإلى السينما، ولتناول الطعام.

وتروي أنها كانت تعمد إلى شراء الطعام الذي يحبه متى ذهبت إلى المتجر أو قامت بتحضير الأكل، مشيرة إلى أنها لم تكن تتناول ذلك الطعام بل تعدّه خصيصًا له.

كن كيف تحوّل روتينها الذي يشعرها بالراحة إلى إدمان خطير؟

تعتقد كيسي بأنه لدى نقل رفات شون، تسرّب بعض المحتوى داخل صندوق الورق المقوى، وانسكب على يدها.

وتقول: “هذا زوجي لم أرغب في مسحه، لذلك قمت بلعقه عن أصابعي. وها أنا اليوم بعد شهرين تقريبًا، لا يمكنني التوقف، أنا آكل زوجي”.

كيسي خسرت وزنًا يصل إلى 42 رطلًا منذ وفاة شون، فهي نادرًا ما تأكل، وتفضل تناول رماده حوالي خمس إلى ست مرات في اليوم.

وتشير إلى أن طعم رماده يشبه البيض الفاسد والرمل والورق الرملي، لكنها أحبت هذا المذاق.

وبينما تكشف أنها تشعر بالسعادة وبما يشبه دفق الأدرينالين متى فتحت الجرة التي تحوي رماد زوجها، تلفت إلى أنها تزداد حماسة كلما تناولت الرماد إلى أن تدرك أنه لم يتبقَ الكثير.

غير أن السعادة تلك لا تدوم طويلًا، فهي سرعان ما تشعر بالسوء بعد بضع دقائق، مشيرة إلى أن فعلتها تجعلها تشعر بالإحراج والخجل والاشمئزاز من النفس والارتباك والجنون.

بحسب ما تقول، تدرك كيسي أن عليها التوقف عن أكل زوجها؛ فهي فقدته مرة، وسيكون خطأها أن تفقده مرة أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: