عالممنوعات

بالفيديو.. حيوان واحد في الأرض يغير لون عينيه لا يزال لغزا يحير العلماء

عندما حصل العالم، غلين جيفري، على حقيبة مليئة بالعيون، لم يكن حقيقة يريد مسكها بيده

ولم يرغب في ذلك، لكن إلحاح العلماء، والرغبة في كشف الحقائق العلمية، كانت أقوى من كل شيء، حيث رصد الباحثون ظاهرة غريبة جدا لا يملكها إلا حيوان واحد على وجه كوكب الأرض.

ودرس العالم في مجال الأعصاب من جامعة “كوليدج لندن” طوال حياته طريقة رؤية الحيوانات، لكن زملاءه العلماء في النرويج شجعوه، بل ناشدوه، على دراسة عيون الرنة؛ لقد أرادوا أن يعرفوا كيف تتعايش هذه الحيوانات مع ثلاثة أشهر من ضوء الشمس المستمر في الصيف وثلاثة أشهر أخرى من ظلام الشتاء القطبي الدائم.

يقول جيفري: “اعتقدت أنها كانت فكرة غبية”، لأن هذه الحيوانات من المحتمل أن تتكيف مع الضوء المتغير من خلال بعض الحيل العصبية، لذلك اعتقد العالم أن العيون لم تكن المكان المناسب للبحث عن جواب.

لكن النرويجيين أصروا وأرسلوا له في النهاية كيسا مليئا بعيون الرنة، أخذت من حيوانات قتلها رعاة محليون. وتم تقسيم العيون إلى مجموعتين، واحدة من الحيوانات التي قتلت في الصيف والأخرى من تلك التي قتلت في الشتاء.

حدثت هذه القصة قبل أكثر من 20 عاما، بحسب “nationalgeographic “، حيث اكتشف العالم أن الجزء الذي يغير لون العين في الواقع منطقة يطلق عليها اسم “tapetum lucidum” أو “بساط المشيمية”.

يؤكد فريق العالم جيفري أنه استطاع حل هذا اللغز، تنقبض عضلات قزحية العين لتوسيع بؤبؤ العين لدى الرنة إلى أقصى حد والسماح بدخول المزيد من الضوء في الظروف المظلمة، أما في الصيف.

تتسع القزحية ويتقلص البؤبؤ، وهي حالة موجودة لدى أغلب الحيوانات، لكن الشتاء القطبي الشمالي الطويل جدا يجبر بؤبؤ عين الرنة على التمدد لأشهر بدلا من ساعات، ومع مرور الوقت.

يؤدي هذا الجهد المستمر إلى سد الأوعية الصغيرة (الأقنية) التي تصرف السوائل من العين، ويتراكم الضغط داخل مقل العيون، وتبدأ في الانتفاخ. يقول جيفري: “يتغير بؤبؤ الحيوان إلى اللون الزرق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: