عالممنوعات

إكتشاف كائن نادر برأس نصف شفاف في أعماق المحيط!

كشف باحثون عن سمكة شبيهة بـ”الكائنات الفضائية الغريبة” تعيش على عمق 2000 قدم تحت مياه المحيط قبالة سواحل كاليفورنيا.

ولها رأس نصف شفاف يكشف عن عيونها المتوهجة.

ورصد مخلوق أعماق البحار، الذي يُطلق عليه اسم سمكة البرميل، بواسطة معهد أبحاث الأحياء المائية بخليج مونتيري (MBARI) باستخدام مركبته التي تعمل عن بُعد (ROV).

وجاء في وصف الفيديو: “مركبات MBARI التي تعمل عن بعد، Ventana وDoc Ricketts سجّلت أكثر من 5600 غطسة ناجحة .

وأكثر من 27600 ساعة من الفيديو – ومع ذلك فقد صادفنا هذه السمكة تسع مرات فقط”.

وتحتوي السمكة المراوغة على اثنتين من الفجوات البادئة الصغيرة حيث تكون عيناها عادة، ولكن بدلا من ذلك، فإن عينيها الخضراوين متوهجتان خلف وجهها وتتجهان نحو أعلى رأسها.

ورصدت سمكة البرميل في رحلة استكشافية بقيادة راشيل كارسون، في خليج مونتيري قبالة ساحل كاليفورنيا الأسبوع الماضي

ولكن وصفها لأول مرة تم في عام 1939، وفقا لتقارير CNET..

وبينما يكون جسمها داكنا في الغالب، يكون الجزء العلوي من رأسها شفافا وعيناها ظاهرتان بوضوح.

ووفقا لعلماء الأحياء التطورية، طورت السمكة إحساسا قويا بالبصر نتيجة البيئة القاسية التي تعيش فيها.

حيث لا يمكن لأشعة الشمس الوصول إليها.

وتُعرف عيونها بالعيون الأنبوبية، والتي تكون عادة بين كائنات أعماق البحار، وتتكون من شبكية متعددة الطبقات وعدسة كبيرة، ما يسمح لها باكتشاف أكبر كمية من الضوء في اتجاه واحد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: