عالممنوعات

بريطانيان يغامران بحياتهما من أجل إسعاد المحتاجين في عيد الميلاد

في مغامرة جريئة بهدف جمع الأموال لشراء هدايا للأطفال المحتاجين بمناسبة أعياد الميلاد، أمضى شقيقان بريطانيان يوماً كاملاً على فرش معلق على حافة منحدر صخري يبلغ ارتفاعه 35 متراً.

وصمد دانيال ماكديارميد (13 عاماً) وشقيقه كالفن (18 عاماً) خلال 24 ساعة في وجه الرياح العاتية، وأمضيا ليلة كاملة في ظروف طقس شديد البرودة في قمة المنحدر الصخري على ساحل بيمبروكشاير في جنوب غرب ويلز.

وبحسب «ديلي ميل» أفلح التحدي في جمع حوالي 4000 جنيه استرليني لصالح دار لرعاية الأطفال في مقاطعة ساسكس في إنجلترا لمقابلة شراء هدايا بمناسبة الاحتفال بأعياد الميلاد لهذا العام.

وقال دانيل عن لحظات المغامرة «كان الجو شديد البرودة وفي أوقات اقتربت درجات الحرارة من التجمد، وكان معنا غطاء التدفئة لكن في أحيان هبت علينا رياح بسرعة 50 ميلاً في الساعة، وكان المكان مظلماً ومخيفاً وصاخباً بأصوات الأمواج المتلاطمة».

وأضاف «كان الوضع مخيفاً للغاية، ولم نحصل على غمضة عين».

من جانبه قال والد الشقيقين إنهما اتصلا به حوالي الساعة الرابعة صباحاً، وكانا خائفين لدرجة طلبهما التوقف عن مواصلة المغامرة، لكن كنت أثق بقدرتهما على إكمالها.

وأوضح «تحدثنا حول الهدايا التي يمكن أن يشتريها الأطفال إذا تمكنا من إكمال التحدي، وقد تفهما الأمر ونجحا في إكماله».

واعتاد دانيال على القيام بالأعمال الجريئة من أجل الأعمال الخيرية منذ صغره، وجمع في السابق أكثر من 10 آلاف جنيه استرليني للأعمال الخيرية.

ويقول عن مبادراته «رأيت الكثير من الأطفال الفقراء، وفكرت في كيفية مساعدتهم».

وخطرت فكرة التخييم على قمة الجرف ببال الشقيقين بعدما شاهدا الممثل الكوميدي جاك وايتهول يقوم بمغامرات مماثلة على شاشات التلفزيون.

وفي عام 2015 نفذ دانيال وكالفن مغامرة القفز وتخطي منخفض بالدراجة الهوائية، لكن المغامرة انتهت بحادثة تسببت بإصابة كافلن بكسور في أسنانه الأمامية وذراعه.

وقال مارتن سترينغ، مدير در «شيستنت تري» لرعاية الأطفال في جنوب شرق إنجلترا، إن دعم دانيل وشقيقه يمثل مبادرات ملهمة للأطفال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: