منوعات

تسريح شرطيين في لوس أنجلس لمطاردتهما شخصيات لعبة بوكيمون بدل اللصوص

أيدت المحكمة تسريح الشرطيين من الخدمة في لوس أنجلس بعد أن فضلا تعقب ”بوكيمون” على مطاردة لصوص كانوا يسرقون متجرا كبيرا. بالرغم من تأكيدهما في الاستئناف أنّهما كانا يتناقشان حول اللعبة فقط.

وتعود حيثيات القصة إلى عام 2017 حيث جابا لويس لوزانو وإريك ميتشل شوارع المدينة في أبريل 2017 بحثاً عن شخصيات ”بوكيمون” الافتراضية من خلال تطبيق لعبة “بوكيمون غو” المحمّلة على هاتفيهما.

وعندما أطلقت الشرطة نداءً من أجل الاستعانة بتعزيزات للمساعدة في صد عملية اقتحام متجر كبير، قرر الشرطيان تجاهله وواصلا اللعب، وفق ما كشفت تسجيلات لمحادثاتهما داخل السيارة.

وأشارت وثائق رسمية مسجّلة في ملفهما إلى أنّ ميتشل نبّه زميله لوزانو بأنّ “رونفليكس”، وهو بوكيمون معروف بنومه العميق، ظهر للتو.

وتمكّن شرطيا لوس أنجليس من القبض على “رونفليكس”، في حين واجها صعوبة في الإمساك بالبوكيمون “توجيتيك”.

وحوكم الشرطيان لارتكابهما انتهاكات وأخطاء عدّة. واعترفا بأنهما لم يردا على طلب المساعدة في عملية السطو، نافيين أن يكونا قد لعبا “بوكيمون غو”.

وكان هذا التطبيق قد انطلق في 2016 وعرف حوادث عديدة في الطرقات وغيرها من الأماكن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: