صحةمنوعات

زورو الطب ,,الطبيب الذي نقش أحرف من إسمه على أكباد مرضاه !!

قررت السلطات البريطانية شطب اسم الجراح “سيمون برامهول” من السجل الطبي، الجراح الذي أحرق أكباد مرضاه ليكتب الأحرف الأولى من اسمه خلال تنفيذه عمليات زرع الأعضاء، من قائمة الأطباء الممارسين للمهنة، وبالتالي منعه من ممارسة الطب نهائيًا.القرار صدر هذا الأسبوع، بعد سنوات من الجدل الذي تسببت به هذه القضية، وفقًا لوسائل إعلام بريطانية.

وتعود تفاصيل القضية إلى عام 2013 بحسب “الغارديان”، فقد تم إيقاف برامهول لأول مرة عن عمله جراحًا استشاريًا عام 2013 بعد أن اكتشف زميل له وجود “SB” على كبد أحد مرضاه أثناء قيامه بجراحة متابعة له. فالتقط الطبيب صورة الأحرف الأولى التي يبلغ ارتفاعها 4 سنتمترًا بواسطة هاتفه المحمول وعرضها على إدارة المستشفى.

وبعد البلبلة الكبيرة التي تسبب بها هذا الاكتشاف، قدم برامهول استقالته من مستشفى برمنغهام عام 2014، تزامنًا مع فتح تحقيق تأديبي داخلي في سلوكه وتحقيق قضائي.

فتلقى جراح الكبد والطحال والبنكرياس، عام 2018، حكمًا بممارسة العقوبة المجتمعية لمدة 12 شهرًا وغرامة قدرها 10000 جنيه إسترليني بعد اعترافه بقيامه بهذه الفعلة لاثنين من مرضاه.

وهذه العقوبة التي تلقاها هي غير احتجازية، أي تتطلب من الجاني أداء خدمة مجتمعية، والخضوع للعلاج وما إلى ذلك، بدلًا من الذهاب إلى السجن.

وخلال جلسة النطق بالحكم عام 2018، تم إخبار برامهول أن أحد الضحايا عانى من أذى نفسي خطير نتيجة سلوك الطبيب المستهتر، فيما أخبر الجراح المحققين أنه كان يحفر الحروف الأولى من اسمه على الأعضاء لأن هذا الأمر “كان يخفف من التوتر الناجم في غرفة العمليات بعد عمليات الزرع الصعبة والطويلة”.

أما في ديسمبر/ كانون الأول 2020، فتم إيقاف برامهول عن المهنة لمدة خمسة أشهر على الأقل، قبل أن يتم إلغاء أمر التعليق بشهر يونيو/ حزيران من تلك السنة.

فيما ذكر التقرير أن المجلس الطبي العام (GMC) استأنف ضد القرار وأعيد تقديم الأمر إلى محكمة الممارسين الطبيين MPTS للنظر فيه، بحسب “الغارديان”.

وعليه، خلصت المراجعة التي أجرتها محكمة الممارسين الطبيين (MPTS)، يوم الثلاثاء الفائت، إلى أن تصرفات برامهول “نتجت عن درجة من الغطرسة المهنية” وأنها “قوضت” ثقة الناس في مهنة الطب.

يذكر أنه قبل منعه من ممارسة المهنة، حصل برامهول على سلسلة من الألقاب والأوسمة على مر السنين، وفقًا لمحكمة الممارسين الطبيين. حيث كان جراحًا استشاريًا ومحاضرًا في مستشفيات جامعة برمنغهام NHS Foundation Trust ، ونائب مدير قسم الطب في مستشفى الملكة إليزابيث، وعضو في الكلية الملكية للجراحين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: