منوعات

القبة الحديدية الإسرائلية : كيف تعمل وما مدى فعاليتها؟

في أفريل 2010، كشفت شركة رافائيل الإسرائلية عن قيامها بتطوير نظام أطلقت عليه اسم “القبة الحديدية” يستطيع اعتراض صواريخ الكاتيوشا قصيرة المدى.

وقد تم نشر نظام القبة الحديدية في صيف 2011 بالقرب من قطاع غزة الذي أطلقت حركة حماس منه عشرات صواريخ الكاتيوشا على إسرائيل.

تم لاحقا نشر بطاريات أخرى منه خصوصا قرب مدينتي عسقلان و أشدود و جنوب تل أبيب و قرب مدينة نتيفوت الواقعة على مسافة 20 كيلومترا من حدود غزة.

تعمل القبة الحديدية عن طريق تتبع المقذوفات قصيرة المدى القادمة بواسطة رادار، ثم تحليل البيانات حول منطقة السقوط المحتملة، قبل تقييم ما إذا كان سيتم توفير إحداثيات لوحدة إطلاق الصواريخ لاعتراضها. وقد تم تجهيز كل بطارية بردار كشف و تتبع، و نظام تحكم بالإطلاق و 3 قاذفات كل واحدة تحمل عشرين صاروخا.

كيف اخترقت حماس القبة ؟

نشرت صحيفة التلغراف البريطانية تقريرا أشارت فيه إلى تساؤلات واجهها الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء حول ما إذا كانت القبة الحديدية بحاجة إلى تحديث، بعد مقتل خمسة مدنيين إسرائليين في ضربات صاروخية.

و أشارت إلى أن النظام، الذي يقول مسؤولون إسرائيليون إن معدل اعتراضه يبلغ 90%، جنب بالفعل إسرائيل خسائر فادحة في الأرواح. لكن محللين إسرائليين قالوا إن “مصادر استخباراتية كانت بدأت بالتحذير منذ بعض الوقت” من أن حماس حسنت بشكل كبير أسلحتها لدرجة أنها قد “تخترق درع القبة الحديدية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: