منوعات

العقوبة التي يواجهها المواطن الذي صفع ماكرون

كشف محام فرنسي عن العقوبة التي يواجهها الرجل الذي صفع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال جولة داخلية قام بها في مقاطعة لادروم يوم الثلاثاء.

قال المحامي ألان دوفلو لوكالة “نوفوستي” الروسية إن عقوبة العنف ضد شخص يمارس سلطة عامة في فرنسا هي السجن 3 سنوات وغرامة 45 ألف يورو.

وأوضح أن الحديث يدور عن عقوبة قد يتم إنزالها على منفذ الاعتداء إذا لم يؤد هذا الأخير إلى عجز رئيس الدولة عن عمله مؤقتا.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر لحظة تعرض ماكرون لصفعة من مواطن أثناء جولة قام بها في مقاطعة لادروم.

وأفادت قناة BFMTV التلفزيونية الفرنسية بأن قصر الإليزيه أكد الواقعة، مشيرا إلى أن الحديث لا يدور عن صفعة بل عن محاولة توجيهها، وأن شخصين تم توقيفهما إثر الاعتداء.

الرجل الذي صفع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على وجهه؛ يدير ناديًا لعشاق فنون المبارزة بالسيوف التي ترجع إلى القرون الوسطى وليس له سجل إجرامي سابق لكن يرجح انتمائه لليمين المتطرف.

وعرّف مصدر من الشرطة المشتبه فيه بأنه داميان تاريل (28 عامًا)، وقال الادعاء المحلي إنه يجري التحقيق معه لتعديه على موظف عام.

وشبهت القناة حادث صفعة ماكرون بحادث تعرض له الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي أثناء زيارته إلى منطقة لوت إي غارون في جنوب غرب فرنسا عام 2011، حين جذبه أحد الأشخاص باتجاهه بشدة وأمسكه بسترته من الكتف. وحكم على المعتدي المذكور بالسجن 3 سنوات مع تأجيل التنفيذ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: