موضوع

حلاقون خلف الأبواب و الجدران !

قبل سويعات عن عيد الفطر المبارك شكّل بعض الحلاقين عبر مختلف شوارع الوطن الجزائري ما يشبه خلايا سرية لتعاطي الحلاقة خفية باعتبارها من النشاطات المحظورة في الوقت الراهن  تفاديا لانتشار وباء كورونا.

واستفحلت هذه الظاهرة  في الايام القليلة الماضية تزامنا مع اقتراب عيد الفطر و تمديد للحجر الصحي. ما يجعل المواطن الجزائري يعيش أحلك أيامه من جانب كثافة الشعر و تطاوله.
و استغل بعض الحلاقين هذه المناسبة التي ينتظرونها ككل عيد  و هذه المرة يسبق مناسبة عيد الفط، فلم يبقوا مكتوفي الايدي و راحوا يعملون في سر وراء المحلات و ” الريدوهات ” و الستائر، و مزاولة نشاطهم خفية من أعين الدرك و مصالح الأمن التي تقوم بدوريات يومية قصد القضاء على من يدوس على القانون و من يكسر الحجر الصحي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: