موضوع

إبنة الطبيبة الشهيدة “وفاء بوديسة” تغادر المستشفى

من منا لم تترك حادثة وفاة الطبيبة الجزائرية أثرا في قلبه و من منا لم يتضامن مع التعسف و الظلم الذي لاقته قبل موتها، كيف لا و هي التي وافتها المنية مع جنينها بعد حرمانها من عطلة مرضية من قبل إدارة المستشفى، و هي وسط حالات كثيرة من المصابين بفيروس كورونا، زد عليه اقتراب شهرها التاسع لوضع الجنين.

و لكن لاحياة لمن تنادي و فارقت الطبيبة الحياة قبل أن تنعم بفترة الراحة أو عطلة الامومة على الأقل، تاركة وراءها ابنة صغيرة اسمها ” أناييس سمارة “.

الطفلة “اناييس سمارة” البالغة من العمر سنتين، غادرت رفقة جدتها وابن عمتها، من مصلحة الأمراض المعدية، المختصة بأمراض كورونا، على مستوى مستشفى سعادنة محمد عبد النور، وهما في صحة جيدة.

و عبر زوج المرحومة ووالد الطفلة “شوقي سمارة” عن فرحته بعودة أفراد أسرته سالمين معافين من هذا الفيروس القاتل. وهذا بعد فراقهم لأكثر من عشرة أيام، منذ أن أخضعو للعلاج، بعد أن تم التأكد من إصابتهم، عقب زيارة وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات لمنزلهم ببلدية عين الكبيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: