موضوع

إشاعات في منصات التواصل .. بين رفع الحجر وزيادة عمر الفيروس

لاحظنا في الآونة الأخيرة انتشارا واسعا لعديد الأخبار على مواقع التواصل الاجتماعي، بخصوص فيروس كورونا المستجد، فمنهم من تحدث عن فقدان الفيروس لفعاليته، وأخبار أخرى عن ترويج منظمة الصحة العالمية لمعلومات مغلوطة عن الفيروس، وهو ما أثار جدلا في المجتمع.

هذه الأخبار المنتشرة على “الفايسبوك” جعلت كثيرا من المواطنين يستهترون بإجراءات الوقاية بعدم ارتداء الكمامات خارجا و تهاون في غسل الأيادي باستمرار وعدم احترام قاعدة التباعد الاجتماعي.

وبخصوص الأخبار الرائجة حول أن سبب وفياة كورونا هو مجرد تخثر في الدم، حسب دراسة منسوبة لأطباء ايطاليين، بعد تشريحهم جثث المتوفين بكورونا، وبأن منظمة الصحة العالمية أخطأت في معطياتها، ولم يكن المرضى بحاجة لأجهزة إنعاش، وإنما لدواء الأسبرين. و هو مازاد من وسوسة المواطنيين و لم يأخذوا الأمر بمنتهى الجدية.

في الاخير لابد على الجميع تجنب الاستهتار و مواصلة الالتزام بمقاييد و شروط الوقاية لتجنب انتقال العدوى ، و من جهة أخرى على الجميع أيضا عدم اتباع ما يقال في الفضاء الوهمي من مغلوطات و خوزعبلات، لأنها وحدها فقط تخرب مناعة جسم الانسان بدل تحسينها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: