منوعاتموضوع

مصورة إيطالية تلتقط 48 لونًا للقمر على مدار 10 سنوات

لا تتذكر المصورة الإيطالية مارسيلا بايس، أنها فوتت مرّة شروق أو غروب للشمس. تعتبره حدثا فريدا يتكرر كل يوم، تراقب القمر كأنه صديقها القديم، تتفاعل معه، تستفزها الظواهر الفلكية فتوثقها بمعداتها الخاصة. خلال عقد من الزمن لم تتوقف فيهم عن التصوير، لم يمنعها فيروس كورونا المستجد عما تحب، لكنه جعلها تتمعن فيما لديها؛ أدركت في يوليو الماضي أنها وثقت ألوانا عديدة للقمر، كانت حاضرة وقت خسوفه، وحين كسوف الشمس، في الأوقات التي ظهر فيها الغلاف الجوي صافيا، وعندما كان مُلبدّا بالغيوم، فتح لها العزل المنزلي عالما من الأقمار داخل جهاز الكمبيوتر، فقررت دمج الصور كلها في واحدة.

وجمعت الهاوية الإيطالية 48 لوناً للقمر في سلسلة من اللقطات رصدتها وصورتها على مدار 10 سنوات، وتم إدراجها في جوائز مصور الفلك العالمية للعام الجاري.

وأوضح موقع ماي مودرن ميت، أن معلمة الابتدائي الإيطالية مارسيلا بيس، استغلت شغفها بالتصوير وطبيعتها الرومانسية، واستطاعت أن تلتقط 48 صورة للقمر كل منها بلون مختلف، وتبدع منها تكوينات رائعة شاركت بها في مسابقات دولية للتصوير


وقالت بيس: “أثناء الإغلاق بسبب كوفيد، قضيت وقتاً طويلاً في المنزل، لذلك كان لدي الكثير من الوقت للنظر إلى صوري القديمة، ومحاولة استنباط أفكار جديدة لها.


وفجأة واتتني خاطرة أن أجمع صور جميع الأقمار الكاملة التي قمت بتصويرها منذ أن بدأت في استخدام الكاميرا الرقمية منذ عقد من الزمان، واخترت 48 لوناً التقطتها عندما كان القمر يشرق أو يغرب أو عندما يتسبب الغلاف الجوي في نثر غلالة مثيرة من الألوان والظلال على الجرم السماوي”.


وأكدت أن الأمر لا يحتاج سوى متابعة القمر ورصد أماكن مناسبة مختلفة تصلح لالتقاط الصور له، مع معرفة أوقات اكتماله، وضبط عدسات الكاميرا حتى لا تفوت لقطة ربما لا تتكرر مرة أخرى.

وأوضحت أن الكثيرين لا يلاحظون أن القمر يكتسي بألوان وغلالات متعددة كثيرة في الأجواء المختلفة في تفاعله مع أشعة الشمس وانعكاساتها عليه بعد أن تخترق السحب أو طبقات الجو العليا، وتخلق تأثيرات درامية ملونة.


ورغم أن العديد من صور بيس حظيت بالثناء، إلا أن مجموعتها المركبة لصور القمر لها مكانة خاصة بعد أن اختارتها وكالة ناسا الفضائية صورة رسمية لها في نوفمبر من العام الماضي، وحظيت بشعبية هائلة في الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

ودفعها ذلك إلى تحويل اهتمامها إلى الشمس، والتقاط صور ملونة أخرى لها تثبت أنها أشبه بكائن حي متحرك متغير ومتجدد على الدوام، والمهم أن تكون العدسة حاضرة لانتقاء الوقت المناسب وزاوية التصوير الملائمة.

في الـ11 من نوفمبر الجاري، نشرت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) صورة مارسيلا كصورة اليوم، ورغم أنها المرة الخامسة التي تُنشر لها صورة في موقع الوكالة “لكن الأخيرة أدت إلى صدى واسع جدا لم أتخيله، وصلتني عشرات الرسائل والمجاملات عبر وسائل التواصل الاجتماعي والإيميل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: