منوعاتموضوع

رسام إسباني يحول الرمال إلى منحوتات استثنائية لحيوانات تحاكي الواقع

من شدة تفانيه ودقته في أعماله الرملية المنحوتة، قد ينخدع البعض عند رؤيتها من بعيد، معتقدين أنها حيوانات حقيقية بالفعل موجودة على الشاطئ.

يبدع الإسباني أندوني باستاريكا، في تحويل الرمال إلى منحوتات استثنائية للحيوانات تحاكي الواقع تماماً.

وُلد شغف باستاريكا الملقب بـ”ملك الرمال” بالمنحوتات الرملية عن طريق الصدفة، عندما كان على الشاطئ مع ابنتيه في صيف 2010، وصناعته لعمله الأول لعروس بحر صغيرة لطفلته.

الصدفة الاستثنائية التي تبعها العديد من التماثيل الواقعية على مدار الأعوام الـ10 الماضية، انتشرت خلالها أعماله في جميع أنحاء العالم على وسائل التواصل الاجتماعي.

ووفقا لموقع “greenme” الإيطالي، يصنع باستاريكا إبداعاته الرائعة من المنحوتات الرملية للحيوانات التي تشبه الحقيقة تماماً على شواطئ إقليم الباسك في شمال إسبانيا، بأدوات بسيطة للغاية مستخدماً عصا صغيرة وعيدان الأسنان ويديه العاريتين، مستعينا ببعض الملحقات المختلفة، مثل القرون والحوافر.

وعن سبب اختيار “ملك الرمال” لنحت الحيوانات على وجه الخصوص، قال: “هناك الكثير من الأسباب التي تجعلني أحب عمل تماثيل حيوانية، ولكن أحدها هو أنها أرواح حرة يمكن للبشر أن التفكير فيها وتأملها والتعلم منها”.

ومن شدة تفانيه ودقته في أعماله الرملية المنحوتة، قد ينخدع البعض عند رؤيتها من بعيد، معتقدين أنها حيوانات حقيقية بالفعل موجودة على الشاطئ.

أما عن الوقت الذي يستغرقه الفنان الإسباني لعمل كل قطعة فنية، فيختلف كثيراً حسب الحجم والتفاصيل، فعلى سبيل المثال، قضى باستاريكا يومين لنحت الفيل.

وعلى الرغم من أن منحوتات باستاريكا الرملية التي يصنعها على الشاطئ تختفي بسرعة كبيرة ولا يمكن الحفاظ عليها وحمايتها، فإنه لا ينزعج من هذا الأمر، فكل ما يهمه هو استخدام نعمة مرونة يديه في عمل ممتع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: