عالمموضوع

العثور على 160 قطعة أثرية نادرة في العراق

أعلنت الهيئة العامة للآثار والتراث في العراق، عن العثور على 160 قطعة أثرية وصفتها بالمهمة في منطقة النهروان الواقعة جنوب شرقي العاصمة بغداد.

وقال مدير التحريات والتنقيبات في الهيئة، علي شلغم، إن “القطع الأثرية تعود إلى عصور الإمبراطوريتين الفرثية والسلوقية، وهي عبارة عن فخاريات وجرار وأوان مختلفة وقنان زجاجية وعاجيات، معظمها تستخدم في الحياة اليومية”بحسب صحيفة “الصباح” الحكومية، مضيفا أن نه سيجري تسليم الآثار التي عثر عليها إلى المتحف العراقي وفق محاضر أصولية متبعة في تسليم الآثار التي عثرت عليها البعثة العراقية.

من جهته، أكد الباحث في شؤون الآثار والتراث “حسن الخالدي” بحسب ما أشارت له “العربي الجديد” أن آثار الحقبتين الفرثية والسلوقية نادرة جداً، وتمثل جزءاً مهماً من تاريخ وحضارة العراق.

وأوضح أن العثور على آثار تعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد يزيد من أهمية المقتنيات الأثرية الموجودة في المتحف العراقي التي فقد عدد غير قليل بسبب الحروب وحالة عدم الاستقرار السياسي التي تمر بها البلاد منذ ثلاثة عقود.

وأعلنت السلطات العراقية في وقت سابق استعادة أكثر من 17 ألف قطعة أثرية كانت مهربة خارج البلاد.

وبحسب مسؤولين عراقيين، تضمّ بلاد الرافدين أكثر من 15 ألف موقع أثري، غالبيتها لم تُجرَ عليها أي عمليات تنقيب، وأبرزها بابل وآشور وأور والنمرود وسامراء والأنبار ومواقع أخرى، وذلك بسبب تردي الوضع الأمني وزيادة سطوة المليشيات على الأرض، ما يمنع البعثات الأجنبية من الوصول إلى العراق، والعمل على إجراء التنقيب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: