موضوع

خمسة من أجمل المناطق السياحية بالجزائر

تعتبر السياحة في الجزائر مميزة فهي تجمع بين التاريخ والمشاهد الطبيعية الخلابة لتنوع تضاريسها من بحار. سهول، وديان، جبال وصحاري. كما أنّها تحتضن العديد من المواقع الأثرية. التي تعود إلى العصور الفينيقية والبيزنطية، الرومانية،الإسلامية وغيرها.

سنستعرض لكم في هذا المقال 5 من أجمل المناطق السياحية في الجزائر:

الجزائر العاصمة

عاصمة الجزائر هي الوجهة الأساسية للكثيرين فهي تعد من أقدم المدن. وهي تضم قسمين، قسم قديم وقسم حديث يضمّان العديد من أهم المعالم السياحية في الجزائر. كما أن بها العديد من المراكز التجارية و المطاعم التي تقدّم الأطباق التقليدية.

وهران 

الباهية وهران تعتبر من أكبر مدن الجزائر السياحية بعد العاصمة. كما أنها من أهم المدن الاقتصادية وبها ميناء بحري هام فهي تقع على شريط البحر الأبيض المتوسط. وهي واحدة من أجمل المناطق السياحية لاحتوائها على العديد من الأماكن السياحية. مثل قلعة “سانتا كروز ” التي بناها الأسبان، “قصر الباي ” الذي بناه “محمد باي” أحد الحكام العثمانيين ليكون مقرا لحكمه آنذاك. بالإضافة إلى “جنّة الأحلام “التي تعتبر من أكبر بالمدينة.

تلمسان

تلقب بلؤلؤة المغرب العربي. حيث تضم العديد من المعالم السياحية في الجزائر من آثار أندلسية وغيرها. والتي تعود إلى حضارات غابرة إذ تضم مغارة بني عاد وهي ثاني أكبر مغارة في العالم. بدرجة حرارة ثابتة طوال السّنة والمقدرة ب13درجة مئوية. وكذا هضبة لالة ستي التي تتميّز بمناظرها الخلاّبة وجوها الهادئ. ويمكن الوصول إليها عبر “التيليفيريك” من وسط المدينة كما يمكنك أخذ جولة عبر الزوارق في البركة المتحركة بها.

بالإضافة إلى “جامع المنصورة” الذي يملك مؤذنة يبلغ طولها 38  متر. والتي بقيت شاهدة على التراث الإسلامي العريق وهي تعود بك إلى “عصر المرينيين” الذين بنو مسجد المنصورة.

السياحة في تلمسان تحظى بتنوع كبير فهي تحوي أيضا شلالات “الأوريت”. التي تعتبر من أعلى الشلالات الموجودة بالجزائر وتقع بمنطقة جبلية محاطة بأشجار الصنوبر.

عنابة

جوهرة الشرق الجزائري وجوهرة المتوسط. تعتبر من أفضل الأماكن السياحية لما فيها من آثار تعود إلى العصر الروماني بالإضافة إلى شواطئها الرائعة ذات الرمال الذهبية. ومن أجمل الأماكن التي يمكنك زيارتها “كنيسة القديس أوغستين”. وهو موقع أثري بامتياز يضرب بجذوره في عمق التاريخ ذو تصميم وهندسة عريقة تحاكي حقبة تعايش فيها المسلمون مع النصارى على ارض إسلامية في بوابة شمال إفريقيا. وكذا “متحف هيبون” الذي يقع بجانب الكنيسة ويضم العديد من الآثار التي تعود لتلك الحقبة. بالإضافة إلى “متنزه سرايدي” وهو من أهم المعالم السياحية في عنابة فهي من المناطق الغابية الساحرة. بهوائها العليل النقي ويمكن لزائرها الاستمتاع برحلة في “التيليفيريك”. كما أن المنطقة تضم فنادق جميلة وشواطئ عديدة لتمتزج بها زرقة البحر وخضرة الأشجار الكثيفة.

قسنطينة

مدينة الجسور المعلّقة، إذ يوجد بها جسور تربط مناطق هذه المدينة ببعضها. بنيت هذه المدينة على صخور الكلس القاسي. ممّا جعلها تحفة فنية تجذب السياح لما فيها من مناطق سياحية جميلة تعود آثارها إلى عصور ما قبل التاريخ.

ومن الأماكن التي يمكن زيارتها بها “قصر أحمد باي”. ويعتبر من أجمل القصور بحيث يتميز بحدائقه التي تحيط به كما أنه بني على الآثار الرومانية. وهو يضم العديد من الحيوانات وينفرد بنقوشه الإسلامية التي تزين أروقته الرخامية. أيضا هناك “جسر سيدي مسيد المعلق” وهو من أشهر جسور المدينة إذ يعبر عبر منطقة الرمال. ويصل بين منطقة مشفى قسنطينة ومنطقة نهج القصبة ويرجع تاريخ بناءه إلى 1909م.

قسنطينة تضم أيضا “مسجد الأمير عبد القادر” وهو يعد من اكبر المساجد في الجزائر. إذ يتميز بعمارته إلى جانب الزخرفات الرائعة وقد تم بناؤه في عام 1807 ميلادي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: