موضوع

الطبخ الجزائري باختلاق ألوانه,,, قطعة أساسية من الهوية الجزائرية

بدأت الفكرة في وهران شهر اكتوبر 2013، عندما إلتقى الفرنسيان : الرسّام رينو ماركا رفقة زوجته الصحافية كلير ماركا، بالجزائرية وريدة النقاش (1972) وهي استاذة جامعية بوهران، ولديها اهتمامات بالسياحة والرحلات، كما سبق لها الاشتراك في انجاز صور أحد أعمال الروائية مايسة باي حول الصحراء الجزائرية.

وسرعان ما فكر الثلاثة في تأليف كتاب جماعي، عن فنون الطبخ وأنواعه في الجزائر، وعن العادات والتقاليد المرتبطة به، والسياحة الجزائرية عموما. كانوا يعتقدون في البدء أن بضعة أسابيع كافية لانجاز العمل، غير أنهم تفاجأوا بتنوّع كبير في فنون الطبخ، الذي يختلف من منطقة الى أخرى. وهكذا قضوا في الجزائر أكثر من ثلاثة أشهر، جابوا خلالها تقريبا جميع مناطق الجزائر.

قد صدر الكتاب أواخر شهر سبتمبر من سنة 2016، ويحمل عنوان  «Algerie gourmande»  يحمل 316 صفحة ملوّنة، من الحجم الكبير، ضمن تأليف مشترك، لكل من الفرنسيين رينو ماركا، كلير ماركا، والجزائرية وريدة النقاش، عن دار النشر لامارتينيير بفرنسا.

_RNO1470-Famille1-Constantine-HDDEF-Marca copie.tif

استطاع الكتاب أن يفتك المرتبة الأولى، في جائزة «اودجيني برازيي» الكبرى، لأحسن كتاب طبخ  في فرنسا سنة 2016. ويحظى باهتمام إعلامي واسع النطاق في فرنسا، نظرا لشهرة الجائزة في التعريف بالمؤلفات التي تُعنى بالسياحة والطبخ بصفة خاصة.

جذور اصل الطبخ الجزائري:

رحلة المطبخ الجزائري تبدأ من بعض الأطباق الاقتصادية ذات أصول الطّبخ المشتقة من المطبخ العربي التقليدي، المطبخ التركي، المطبخ الإسباني، المطبخ الإيطالي، المطبخ الفرنسي والبربرية القديمة المكونة من الأعشاب والحبوب والخضار الطازجة أو المجففة، والتي لا تزال محل ترحيب حتى يومنا هذا في الأرياف والمدن. ثم بمجيء الحضارة الإسلامية نقلت لنا، أسرار مطابخ بغداد، والقاهرة، وقرطبة. ثم دخول الأتراك أي الدولة العثمانية زاده ثراء بأكلات متعدّدة كالمشاوي والحلويات.

و في العصر الحديث، نتيجة لهذا الزخم التاريخي وبتاثيرات أخرى أدّت إلى تنوع كبير في هذا المطبخ، واختلاف ملحوظ من منطقة إلى أخرى، قد تكون هاته الاختلافات، اختلافات طفيفة أحيانا وتكون جذرية، أحيانا أخرى. من المهم أن نشير أيضا إلى أنّ المطبخ الفرنسي رغم غناه، لم يؤثر كثيرا في المطبخ الجزائري (رغم بقاءه أكثر من 130 سنة)، لأسباب متعدّدة، منها الاختلاف في الدين والحرام والحلال.

هناك تأثير رغم قلته ومحدوديته في طبخ بعض الأسماك والأكلات البحرية وإن كانت في عمومها من المطبخ الإسباني.

مكونات الطبخ الجزائري :

يعتمد الطّبخ الجزائري على زيت الزيتون، والفلفل الأسود الحار، وطحين القمح، ولحم الضأن او اللحم الابيض بنوعيه الدجاج او السمك، والعديد من الخضروات والتوابل, والبقول الجافة بانواعها.

تعتبر الحبوب- البطاطا – الطماطم – الجزر- البصل- الأرز- الخبز- البن- السكر- الثوم- والبقول الجافة (العدس – اللوبيا)، ناهيك عن الحليب ومشتقاته، والزيوت ومشتقاتها، من أكثر المواد الغذائية التي يعتمد عليها المواطن الجزائري، ويأتي في المقدمة البطاطا والحليب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: