موضوع

الضريح الموريتاني الذي يخلّد قصة حب أمازيغية ـ فرعونية

يعود الضريح الملكي الموريتاني للعهد النوميدي (202 ق م – 46 ب م). وهو يقع على قمة هضبة شرق مدينة سيدي راشد بولاية تيبازة الساحلية. وتحيط به غابة صنوبر مدغلة، تنحدر على كتف الهضبة قبالة البحر الأبيض المتوسط.

وهو  يبعد بنحو 70 كيلومترا غرب الجزائر العاصمة. تم تصنيفه من قبل اليونسكو كتراث عالمي، لكنه بقي 27 عاما مغلقا (1992 – 2019). حيث أغلقته الحكومة الجزائرية آنذاك حفاظا عليه من أي عمل تخريبي. خلال أزمة الإرهاب التي اجتاحت الجزائر عام 1992. إلى أن تمت إعادة افتتاحه في عام 2019 أي ما بعد 27 عاما من الإغلاق.  وقد كان للزوار فرصة زيارة الضريح  من الداخل، قبل أن يغلق مرة ثانية لتقتصر الزيارة على خارجه.

يستمتع الزوار بهدوء المكان وجو الغابة النقي المشبع برائحة الصنوبر والخزامى والزعتر والريحان. يلتقطون صورا تذكارية مع «قبر الرومية» كما يسميه السكان المحليون. اعتقادا منهم أنه قبرٌ لامرأة مسيحية. ولكن الدكتورة صباح فردي مديرة مركز البحث في علم الآثار أوضحت للصحافة. سبب الخلط بين «الرومية» باللهجة الجزائرية وتعني النصرانية أو المسيحية. والرومية في الضريح الموريتاني فقالت إن «الضريح له أربعة أبواب وهمية متقابلة من الجهات الأربع شرق غرب. وشمال جنوب، تشبه في تقاطعها بخط نظر بين كل جهتين متقابلتين صليبا لاتينيا. فاعتقدوا أن القبر مسيحي، ولكن (قبر الرومية) يعني قبر ملكة رومانية. بني في إبان حكم الرومان لمملكة موريتانية القيصرية».

 تاريخ بنائه

يرجح المؤرخون وعلماء الآثار أن بناء الضريح الملكي الموريتاني قد تم عام 40 ق.م. وهكذا يكون قد مضى 2060 عاما على بنائه، وما زال صامدا في وجه الزمن رغم النشاط الزلزالي في المنطقة، ليبقى مُخلداً وشاهداً على «قصة حب» أمازيغية – فرعونية يجهلها الكثيرون. تشبه رومانسيات غابرة مثل قصص قيس وليلى، روميو وجوليت. ونبوخذ نصر الذي بنى حدائق بابل المعلقة في العراق تكريما لزوجته. أو الإمبراطور المغولي شاه جيهان الذي بنى لزوجته ممتاز «تاج محل». أما الضريح الملكي الموريتاني فيخلد قصة حب الملك الأمازيغي يوبا الثاني لزوجته كليوباترا سيليني ابنة ملكة مصر كليوباترا الفرعونية. بنى يوبا الثاني قبرا ملكيا لزوجته كليوباترا سيليني عربون حبه لها. ليضمهما أمواتا، فبقي شاهدا على قصة حب جمعت بين أمازيغ الجزائر وفراعنة مصر قبل الميلاد بـ40 عاما. كما يروي المؤرخون.

الملك يوبا الثاني ابن عنابة بالشرق الجزائري (52 ق.م – 23 ب.م). نجل الملك يوبا الأول النوميدي، الذي هزمته روما، ولتذيقه مرارة الهزيمة أكثر لأنه قاومها اختطفت ابنه يوبا رضيعا – حسب المؤرخين.

تربى الطفل يوبا الثاني تربية ملوك في كنف الإمبراطور الروماني أغسطس (آب)، فعلمه الفنون والآداب وشتى العلوم والسياسة وشؤون الحكم في مدارس روما وأثينا ومعاهدهما ذائعة الصيت آنذاك، فعُرف يوبا الثاني بالحنكة السياسية والثقافة والإخلاص للإمبراطور، واحتل مكانة مرموقة لدى الإمبراطور أغسطس الذي أجلسه على عرش مملكة موريتانيا القيصرية نسبة إلى قيصر الروم (تيبازة حالي)، وحكم يوبا الثاني خمسين عاما تحت الحماية الرومانية.

يتميز الضريح الملكي الموريتاني بحجمه الكبير، للناظر إليه عن بُعد يشبه كومة التبن، يرتفع عن سطح البحر بـ261 مترا، فيمكن رؤيته من الأبيار أعالي العاصمة شرقا، ومن سهل المتيجة الخصيب في البليدة جنوبا، ومن جبل شنوة بتيبازة غربا، ويراه شمالا المسافرون على الطريق السريعة في أحضان غابات تيبازة المطلة على البحر، كما يراه الصيادون عرض البحر، لذا يعتبره الجزائريون منارة يهتدي بها البحارة والصيادون والعابرون ومن ضل الطريق، فضلا عن ذلك لونه يتغير حسب الفصول وحسب ساعات النهار، فهو تارة يميل إلى الاصفرار وتارة يأخذ لونا رماديا أو تعلوه زرقة عندما يحيط به الضباب، بدا ذلك ببعض الصور الملتقطة للضريح.

 
الضريح من الخارج

يتربع الجسم الأسطواني للضريح على قاعدة مربعة ضلعها 63.40م. ويوجد أمام باب الضريح، آثار مبنى، يبلغ طوله 16م وعرضه 6 أمتار، كان في الزمن الغابر معبدا.

يبلغ محيطه 185.5م وقطره 60.9م وعلوه 32.4م، تبرز على جداره الخارجي أعمدة، عددها 60 عمودا، تنتظم بمسافات متساوية فيما بينها، تعود للهندسة المعمارية الأيونية (جزيرة يونانية سكنها الأيونيون 1100 ق. م)، وله أربعة أبواب وهمية من الجهات الأربع (الباب يحدده رصف الحجارة على الجدار)، ارتفاع الباب 6.90م. وفي أعلى الضريح مخروط مفلطح يشبه القباب الإسلامية.

داخل الضريح

تحت الباب الشرقي الوهمي يوجد باب صغير على انخفاض زهاء متر عن ساحة الضريح، بجواره يسارا بضع درجات حجرية تنتهي في الساحة حول الضريح. عند اجتياز الباب يلج الزائر إلى رواق يضطر فيه إلى الانحناء، وفي حائطه الأيمن توجد نقوش تمثل صورة أسد ولبؤة، فسمي الرواق «بهو الأسود»، يفضي إلى رواق آخر طوله 141 مترا وعلوه 2.40 متر شكله ملتوٍ، يقود مباشرة إلى قلب المبنى الذي تبلغ مساحته 80 مترا مربعا، حيث يوجد قبران، أحدهما مزين بثلاثة تجاويف غربا وشمالا وجنوبا، يعتقد أنه للملك يوبا الثاني، والآخر لزوجته كليوباترا سيليني.

يعتقد المختصون في الآثار الرومانية أن الملك يوبا الثاني ابن عنابة وزوجته كليوباترا سيليني هما من أشرفا على بنائه، ويستندون في روايتهم إلى أن الملك يوبا الثاني كان مثقفا، متذوقا للفن وهندسة العمارة، وقد جلب لعاصمة مملكته شرشال تحفا فنية من اليونان.( تبعد شرشال نحو 90 كيلومترا غرب الجزائر العاصمة).

رغم جمال الطبيعة حول هذا المَعْلَم الأثري القديم، وما يمكن أن يكون قطبا سياحيا يقصده السياح من خارج الجزائر، ويدر مالا، فإنه ما زال مهملا سياحيا، فعسى أن تلتفت الدّولة قريبا لتنشيط السياحة حول هذا الضريح الذي صمد قرونا صابرا على تقلبات الزمن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: