موضوع

أمن ولاية الجزائر يكشف حقيقة مقتل الصحفية “تنهينان لاصب”

كشفت مصالح أمن ولاية الجزائر، في بيان لها اليوم الاربعاء، أن سبب وفاة الصحفية بالقناة الرابعة للتلفزيون الجزائري، تنهنان لاصب، نهاية جانفي الماضي ، هو “تلقيها لعدة طعنات في مناطق مختلفة من الجسم من طرف زوجها” الذي تم تقديمه أمام وكيل الجمهورية المختص إقليميا.

وجاء في البيان “بعد تلقي عناصر فرقة الشرطة القضائية لنداء من قاعة العمليات لأمن ولاية الجزائر، مفادها التوجه إلى بئر خادم بخصوص شخص اتصل على لرقم الاخضر قام بقتل زوجته وهو متواجد بمقر سكنه، ليتم على اثر ذلك التنقل إلى المكان المعني أين تم معاينة الجثة من جنس انثى ملقاة على الارض وسط بركة من الدماء بجوارها مقترف الفعل زوجها وبحوزته “سلاح أبيض” محظور “سكين” المستعمل في الجريمة، ليتم توقيفه وتحويله الى مقر المصلحة لاستكمال الإجراءات”.

ومن خلال المعلومات المستقاة، تبين، حسب ذات المصدر، أن الضحية صحفية عاملة بالقناة الرابعة الناطقة بالأمازيغية.

ومواصلة للإجراءات تم تسخير عناصر تحقيق الشخصية لأمن المقاطعة الإدارية لبئر مراد رايس، التي قامت بالأعمال المنوط بها، بأخذ صور فوتوغرافية ورفع جميع الآثار.

كما تم معاينة الجثة من قبل الطبيب الشرعي الذي أكد أن الضحية تعرضت لعدة طعنات في مناطق مختلفة من الجسم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: