موضوع

حماية المستهلك تحذّر من اقتناء بعض المواد الغذائية

نبهت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، اليوم الأربعاء، المواطنين، من اقتناء مواد غذائية مجهولة المصدر.

و أشارت في بيان لها أنه مع حلول شهر رمضان، تصبح مظاهر البيع على الأرصفة وأمام المحلات  للمواد واسعة الإستهلاك شائعة، وهناك حتى من يغير نشاطه في هذه الفترة، بل ويصبح الإقبال عليها كبيرا في ظل تدني القدرة الشرائية للمواطن ورغبته في الحصول على سلعة رخيصة.

وجاء تحذير المنظمة من اقتناء المشروبات الغازية وغير الغازية، مجهولة المصدر المكونة من مواد غير معروفة خطيرة على صحة الإنسان، وقالت أن الخبز الذي يعرض على الأرصفة قد يكون مضرا وساما، نظرا لكميات الغبار والأدخنة التي يتعرض لها.

بالإضافة إلى الحلويات والمرطبات المعروضة على الأرصفة، والتي تعتبر خطيرة جدا بعد تعرضها للشمس، وتصبح سامة بدرجات متفاوتة، واكدت انه بشراء هذه المكونات والمنتجات، يعتبر المواطن الذي اقتناها شريكا في جريمة تعريض عائلته للخطر.

وأفادت أن أغلب هؤلاء الباعة لا يملكون صفة التاجر وبالتالي، فحقوق متابعتهم قضائيا ستكون معدومة.

ومن الجانب القانوني بالنسبة للتجار، فإنه يعاقب بالحبس من سنتين إلى 5 سنوات وبغرامة من 10.000 إلى 50.000 دج كل من:

يغش مواد صالحة لتغذية الإنسان أو الحيوانات أو مواد طبية أو مشروبات أو منتوجات فلاحية أو طبيعية مخصصة للإستهلاك.

يعرض مواد لتغذية الإنسان، الحيوانات، مواد طبية أو مشروبات أو منتوجات فلاحية يعلم أنها مغشوشة أو فاسدة أو مسمومة.

يعرض أو يضع للبيع أو يبيع مواد خاصة تستعمل لغش مواد صالحة لتغذية الإنسان، الحيوانات، مشروبات، منتوجات فلاحية أو طبيعية.

أو يحث على استعمالها بواسطة كتيبات أو منشورات أو نشرات أو معلقات أو إعلانات، أو تعليمات مهما كانت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: