موضوع

حطام صاروخ صيني “خارج عن السيطرة” يعود إلى الأرض وقد يسقط على منطقة سكانية

صاروخ أطلقته الصين يوم الخميس قد يسقط على الأرض خلال أيام !

أفاد موقع “سبيس نيوز” بأن الصاروخ الذي أطلقته الصين الخميس الماضي، والذي كان يحمل أول وحدة من محطة الفضاء الجديدة التي شيدتها بكين، يتجه ببطء وبشكل غير متوقع إلى الأرض.

وكانت الصين أطلقت الأربعاء الماضي وحدة “تيانهي” (التناغم السماوي) التي يبلغ وزنها 22.5 طن متري، وتعد أول المكونات الثلاثة للمحطة، بواسطة الصاروخ “لونغ مارش 5 بي”، من مركز وينتشانغ للإطلاق في جزيرة هاينان الاستوائية في الجنوب، بحسب البث المباشر عبر قناة التلفزيون العامة.

وفقا للموقع، فقد تركت الصين صاروخها ليدور حول الأرض دون سيطرة، عوضا عن أن تحدد مسبقا بقعة لسقوطه في المحيط، كما هي العادة.

أشار ذات الموقع  إلى أن “تيانهي” انفصلت عن المرحلة الأساسية للقاذفة بعد 492 ثانية من الطيران، ودخلت مباشرة مدارها الأولي المخطط له، وقد تم تصميم “لونغ مارش 5 بي” خصيصاً لإطلاق وحدات محطة فضائية في مدار أرضي منخفض، ويستخدم بشكل فريد مرحلة أساسية، وأربعة معززات جانبية لوضع حمولته مباشرة في مدار أرضي منخفض.

كما ذكر أن المرحلة الأساسية هي الآن أيضاً في المدار، ومن المحتمل أن تقوم بإعادة الدخول غير المنضبط خلال الأيام أو الأسبوع المقبل، إذ يؤدي التفاعل المتزايد مع الغلاف الجوي إلى جرّه نحو الأرض، وفي حال تم ذلك، فستكون واحدة من أكبر حالات إعادة الدخول غير المنضبط لمركبة فضائية، فبعد احتراقه في الغلاف الجوي، قد يسقط في المحيطات التي تغطي معظم سطح الأرض، إلا أنه لا يزال يشكل تهديدا للمناطق المأهولة بالبشر.

من جهتها، اكتشفت الرادارات الأرضية التي يستخدمها الجيش الأميركي لتتبع المركبات الفضائية والأجسام الأخرى في الفضاء، جسماً غريباً وصنفته أنه جسم صاروخ “لونغ مارش 5 بي”، بينما تشير المراقبة الأرضية المحتملة للصاروخ، والتي تظهر ومضات منتظمة، إلى أنه يتدهور وبالتالي ليس تحت السيطرة.

وكانت الصين قد أطلقت الوحدة الرئيسية لأول محطة فضاء دائمة لها والتي ستستضيف رواد فضاء على المدى الطويل، في أحدث نجاح لبرنامج حقق عددا من طموحات الصين المتزايدة في السنوات الأخيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: