موضوع

4 نصائح لقضاء عيد فطر صحي وممتع

شارف الشهر الكريم على الانتهاء، و سنودع الأجواء الروحانية التي يتسم بها الشهر الفضيل، لنستقبلفرحة عيد الفطر وبهجته، الذي يقترن عند الأطفال بالملابس الجديدة والنزهات العائلية والعيديات.
تهل الأعياد على الجميع بالبهجة والسعادة ،كما أن الجميع ينتظرون أيام العيد بلهفة ، فالعيد بمثابة أيام راحة وإجازة من العمل ومهام المنزل والمطبخ ، كما يحمل العيد في جعبته الكثير من الأطعمة المغرية و اللذيذة .
الكثير من الناس يضغطون أوقاتهم قبل العيد و خلاله ، بتفاصيل وترتيبات كثيرة قد تفسد عليهم فرصة الاستمتاع بعطلة العيد، أو يقومون ببعض الممارسات غير الصحية التي لا تراعي طبيعة فترة الصيام التي كانوا عليها قبل العيد ، حيث يصاب الكثير بوعكات صحية تنغص عليهم متعة العيد.

في هذا المقال سنتستعرض أهم النصائح للاستمتاع بعيد فطر صحي وسعيد.

1-الإلتزام بالتغذية الصحيحة و السليمة :

  • ينصح بالإعتماد قدر استطاعتك على الوجبات الصغيرة المتعددة، بدل الولائم الضخمة .
  • إذ تعد فترة ما بعد العيد المرحلة الانتقالية التي يكون الجهاز الهضمي أقل تحملاً لكميات الطعام الكبيرة التي تؤكل دفعة واحدة .
  • أهم وجبة من هذه الوجبات هي الفطور الصباحي ، الذي يساعد على عدم الإفراط في الطعام بقية اليوم.
  • الحرص على اختيار الطعام المشوي بدل المقلي، مع الإكثار من الخضار والفواكه والمكسرات، وذلك لسهولة هضمها، ولشغلها حيزاً هاماً من المعدة يدرأ عنك الإحساس بالجوع.
  • شرب الماء بما لا يقل عن ثمانية أكواب يومياً، فهذا، إضافة إلى فائدته في الوقاية من التجفاف في حر الصيف، من شأنه أن يجنب من الإفراط في تناول المأكولات المغرية والمتوفرة في كل مكان أيام العيد،
  • التخفيف من تناول الملح ، مع تعويضه بعصير الليمون وبالبهارات التي ثبت غناها بمضادات الأكسدة.

2- ممارسة الرياضة :

  • ينصح بالعودة إلى البرنامج الحركي والرياضي بالتدريج، فبعد شهر من تخفيف نوع ومدة التمارين الرياضية الذي اقتضاه الصيام، من غير المناسب لعضلاتنا وجهازنا المناعي أن نطبق برنامجاً قاسياً من التمارين .
  • يفضل البدأ بالرياضات المنشطة للقلب cardio (مثل المشي، والسباحة، وركوب الدراجة)، بعدها إدخال ألعاب القوى (مثل حمل الأثقال وتشغيل أجهزة المقاومة في صالات الرياضة) في مرحلة لاحقة .
  • كما يفضل البدأ بالمشي، وبحمل أثقال خفيفة، قبل انتقالنا للركض وحمل الأثقال الكبيرة.

3- التقليل من التوتر :

  • يبلغ التوتر الأسري ذروته عادة أثناء موسم العطلات، في حين أن العيد وقت لتنحية الخلافات .
  • العيد فرصة لتحية الخلافات جانباََ و قبول الأحباء كما هم ، كما أنه فرصة للتسامح .

4-تنظيم الوقت :

  • تعد أيام الأعياد وعطلاتها فرصة لكل شخص لتجديد حيويته ولياقته النفسية والاجتماعية .
  • الإبتعاد عن أي شيء ينغص فرحة العيد ، كما من الضروري إختيار الأماكن المناسبة لقضاء الوقت في العيد .
  • تنظيم مواعيد النوم ، بحيث لا يكون العيد فرصة للنوم فقط.
  • ترتيب جدول العيد بحيث يكون هناك وقت للراحة والاستجمام، ووقت للأنشطة الاجتماعية والخروج والإستمتاع.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: