صحةموضوع

مرض باركنسون: اختبار دواء جديد قد يسهم في العلاج

يعتبر علاج ليفودوبا (Levodopa)، من العلاجات الأكثر فاعلية لمرضى باركنسون في الوقت الحالي، لكنّ الغالبية العظمى من المرضى عانوا من آثارٍ جانبيةٍ منهكةٍ بعد مرور بضع سنواتٍ من العلاج، حيث تؤدي هذه الآثار الجانبية إلى خللٍ في الحركة ناجم عن دواء «ليفودوبا».

وحسب تقريرٍ لموقع ميراج نيوز أشار فيه إلى دراسةٍ جديدةٍ أجراها الباحثون في كلّ من «مركز الدراسات العليا» و«كلية الطب» في جامعة نيويورك، أظهرت أن ثمة أدوية تزيد من التنبيهات بواسطة بروتين يدعى بروتين Sonic hedgehog وتساعد في الحدّ من آثار ليفودوبا على مرضى باركنسون.

وأشار الباحثون إلى أنّ عملية التوازن بين دواء «ليفودوبا» وهذا البروتين يمكن أن تُخفف من آثار دواء ليفودوبا. وفي حين أنّ مرض باركنسون ينتج عن موت الخلايا العصبية للدوبامين، فإنّ هذه الدراسة الجديدة تُظهر أنّ الخلايا العصبية للدوبامين تُنتج أيضاً نواقل عصبية أخرى غير الدوبامين بما فيها GABA والجلوتامات البروتين Sonic hedgehog.

وعلى الرغم من أنّ Sonic hedgehog لم يعتبره العلماء سابقاً ناقلاً عصبياً، أثبتت الدراسة الجديدة أنّه يعمل كمحدد عصبي. ووجد الباحثون أنّ عصبونات الدوبامين تستخدمه للاتصال بالخلايا الكولينية العصبية التي يعتقد العلماء أنّها تلعب دوراً مهماً في تركيب دواء ليفودوبا.

وأظهرت الدراسات من خلال استخدامها لنماذج حيوانية تعاني من مرض باركنسون أنّ انخفاض تنبيهات بروتين Sonic hedgehog في العقد القاعدية بسبب موت عصبونات الدوبامين تسهل عمل مركب ليفودوبا. لذلك يفترض العلماء أنّ عدم التوازن بين الدوبامين وبروتين Sonic hedgehog بعد العلاج بمركب ليفودوبا، هو المسبب الرئيس لآثار ليفودوبا الجانبية عند مرضى باركنسون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: