صحة

خلايا عصبية داخل الأمعاء ….آخر ما توصّلت إليه الأبحاث

استطاع باحثون بجامعة ولاية “ميشيغن” الأمريكية من الوصول إلى اكتشاف جديد ومدهش حول الجهاز العصبي المعوي في الأمعاء البشرية، فقد كشف العلماء عن حقيقة مثيرة، وهي أن الأمعاء تعتبر “الدّماغ الثاني” في جسم الإنسان، وبإمكانه المساعدة في علاج القولون.

وحسب الدراسة التي نشرت في  دورية “بانس” فإنّ الجهاز العصبي المعوي مستقل، كما يمكن للأمعاء القيام بالعديد من واجباتها المعتادة حتى لو انفصلت عن الجهاز العصبي المركزي، كما أشار العلماء إلى أن عدد خلايا الجهاز العصبي المتخصصة هي تقريبا نفس الموجودة في دماغ القطّة.

وقد قال غولبرانسن: “هذا الاكتشاف يعتبر بمثابة الدماغ الثاني في أمعائنا، حيث يعد شبكة واسعة من الخلايا العصبية والدبقية التي تبطن أمعائنا“.

تُعد الخلايا العصبية أكثر أنواع الخلايا شيوعًا، وتشتهر بتوصيل الإشارات الكهربائية للجهاز العصبي، على جانب آخر، فإن الخلايا الدبقية ليست نشطة كهربائيًا، مما جعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للباحثين لفك رموز ما تفعله هذه الخلايا.

أظهر غولبرانسن وفريقه أن الخلايا الدبقية تلعب دورًا أكثر نشاطًا في الجهاز العصبي المعوي؛ إذ تعمل الخلايا الدبقية بطريقة دقيقة للغاية للتأثير على الإشارات التي تحملها الدوائر العصبية.

ويقول العلماء إن هذا الاكتشاف يمكن أن يساعد في تمهيد الطريق لعلاجات جديدة لأمراض الأمعاء التي تصيب ما يصل إلى 15 بالمئة من سكان الولايات المتحدة.

كما يمكن أن تشارك الخلايا الدبقية أيضًا في العديد من الحالات الصحية الأخرى، بما في ذلك اضطرابات حركية الأمعاء، مثل: الإمساك واضطراب نادر يُعرف باسم الانسداد المعوي الزائف المزمن.

ويشدد غولبرانسن على أنهم لم يصلوا بعد إلى مرحلة تقديم علاجات لهذه المشاكل، إلا أنهم أصبحوا أكثر قدرة على فحصها وفهمها بشكل كامل، ما يمكنهم من العمل على تقديم العلاجات المناسبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: