صحة

قلّة النوم .. تسبب مخاطر لا نتصوّرها

حسب دراسة علمية جديدة. نشرت مؤخرا حول تداعيات النوم المضطرب. والتي من المعروف أن ينتج عنه النعاس والتثاؤب. وفي بعض الأحيان صداع الرّأس والقلق والاكتئاب، لكن ما جاءت به الدراسة هو أنّ قلّة النوم يؤثّر في القدرة على المشي. 

وقال أستاذ علم الأعصاب في كلية الطب بجامعة ميريلاند الأميركية. هيرمانو كريبس، إن نتائج الدراسة تظهر المشي ليس عملية تلقائية. بل إنها يمكن أن تتأثر بالحرمان من النوم.

وأضاف أن النوم المثالي هو 8 ساعات في الليل. وفي حال عجز الإنسان عن ذلك. عليه تعويض تلك الساعات بأكبر قدر ممكن وبشكل منتظم.

وكان الاعتقاد العلمي السائد قبل هذه الدراسة هو أن المشي عملية تلقائية. بحيث يوجه الإنسان نفسه بالاتجاه الذي يريد السير فيه ويتولى الجسم تنفيذ ذلك بمساعدة تقنية محدودة.

لكن الدراسة الجديدة نسفت هذا الاعتقاد. إذ أظهرت أن الدماغ يتفاعل مع إشارات مرئية وسمعية في الطريق. ويضبط إيقاع المشي وفقا للحاجة.

وقال كريبس إن هناك الكثير من التأثير الذي يأتي من الدماغ على المشي. فعلى سبيل المثال للوصول إلى قدرة الدماغ المثلى. يحتاج البالغون إلى النوم 7 ساعات على الأقل، بينما يحتاج الأطفال في سن المدرسة للنوم ما بين 9- 12 ساعة. حسب المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وركزت الدراسة الجديدة التي نشرت في دورية “ساينتفيك ريبورتس” على الطلبة الجامعيين. الذين يعانون من حرمان مزمن من النوم في جامعة ساوباولو  بالبرازيل.

وارتدى الطلبة أجهزة تتبع النوم لمدة 14 يوما. سجلت فترات نومهم واستيقاظهم. وفي المتوسط كان الطلبة ينامون 6 ساعات يوميا.

وبعد ذلك، أخضعت مجموعة من الطلبة لاختبار جهاز المشي. حيث طُلب منهم مواكبة سرعة الجهاز المتغيرة.

فكانت النتيجة أن الطلبة الذين يعانون من حرمان النوم. خرجوا عن إيقاع الآلة وكان أداؤهم سيئا للغاية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: