صحة

هذا ما يحدث لجسمك إذا تناولت كميات زائدة من الماء يوميا

بالرغم من أن الماء يعد من الاحتياجات الأساسية والضرورية لجسم الإنسان التي تساعده على القيام بمهامه الحيوية بشكل جيد، إلا أنه ربما يؤدي إلى حدوث مشكلات صحية كثيرة للجسم، إذ دائمًا ما يحرص الأشخاص على تناول كميات كبيرة من المياه، ولا سيما في أوقات الحرارة والرطوبة المرتفعة، دون إدراك المخاطر التي تنتج.

تمثل السوائل حوالي 70% من وزن الجسم، التي تحقق له فوائد صحية عديدة، منها تنظيم درجة حرارته، والحفاظ على ليونة المفاصل، وحمايته من الجفاف، بالإضافة إلى أنها تساعد أعضاء الجسم على العمل بصورة جيدة من خلال نقل المغذيات إلى الخلايا، وبالرغم من هذه الضرورة للمياه في الجسم، إلا أن زيادة نسبتها عن المعدل الطبيعي يسبب أضرارًا كبيرة للشخص، بحسب شبكة «سي إن إن» الأمريكية.

وهناك المشاكل الصحية التي ربما تحدث للشخص بسبب الإفراط في تناول كميات كبيرة من المياه يوميًا، وهي

ولتفادي هذه الأضرار فهناك نسبة محددة يحتاجها الجسم من المياه والسوائل يوميًا، وبالرغم من أن هناك عوامل معينة تلعب دورًا كبيرة في تحديد كمية المياه، مثل مستوى النشاط وتكوين الجسم والمناخ، إلا أن معهد الطب في أمريكا أوضح أن النسبة التي تحتاجها النساء من المياه والسوائل حوالي 2.7 لتر يوميًا وهو ما يساوي 9 أكواب، بينما الرجال يحتاجون إلى 3.7 لتر يوميًا أي بمعدل 11 كوب.  

وللحصول على هذه النسبة من السوائل يوميًا، يلجأ الأشخاص دائمًا إلى الماء كمشروب مفضل واختيار أول لديهم، بينما في الواقع هناك مشروبات أخرى بخلاف الماء تمد الجسم بالسوائل، كالمشروبات الغازية والعصائر، بالإضافة إلى العديد من الأطعمة والفواكهة الغنية بالسوائل وبالفيتامينات في الوقت ذاته، مثل: اللبن والتفاح والبطيخ والعنب والبرتقال والخيار.

ومن جانبه شرح الدكتور محمد الحوفي، أستاذ علوم الأغذية بجامعة عين شمس أن الإفراط في تناول المياه، ربما يسبب أضرارًا بالغة وخاصة لمن يعانون أمراض معينة تجعل أجسامهم تحتفظ بالسوائل داخلها، ومن هذه الأضرار الإصابة بالإسهال وما ربما ينتج عنه من جفاف في الجسم، بالإضافة إلى حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي بسبب تقليل كفاءة العصارة الهضمية وبالتالي كفاءة الهضم.

كما نصح «الحوفي» في نهاية حديثه، بعدم شرب كميات كبيرة من السوائل قبل النوم، لأنها سينتج عنها الاستيقاظ عدة مرات أثناء الليل لدخول الحمام وبالتالي عدم الحصول على النوم الكافي كمًا وكيفًا خلال ساعات الليل، وهو ما يؤثر سلبًا على الطاقة الإنتاجية للأفراد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: