صحة

كيف نقوي جهازنا المناعي ؟؟

الجهاز المناعي في جسم الإنسان هو جهاز الصد الأول الذي يمنع الأمراض و يقوم بمعالجتها، و اكتسب أهمية كبيرة في وقتنا الحالي خاصة في ظل انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد.

اعتبر موقع “health” المتخصص في الشؤون الطبية أن عملية تعزيز المناعة هي عملية ذات وجهين، الأولى تتعلق باختيار الأطعمة المناسبة و التي تدعم وظيفة المناعة، و الثانية هي الابتعاد عن العادات الغذائية السيئة التي يمكن أن تضعف جهاز المناعة في الجسم .

الحفاظ على نظام المناعة الصحي يساعد على محاربة الجراثيم و الفيروسات ، بما في ذلك فيروس كورونا الجديد ، يحتاج الجسم إلى العناصر الغذائية المناسبة ليعمل بشكل صحيح، بالإضافة إلى الحفاظ على نظام المناعة قويًا

في هذا المقال نقدم نصائح للمحافظة على الجهاز المناعي و تعزيز عمله

1-عادات غذائية تضعف الجهاز المناعي :

زيادة كميات ملح الطعام :

الإفراط في تناول ملح الطعام، وزيادة كميته في الوجبات من الممكن أن يزيد من نسب الصوديوم في الجسم ما يؤدي إلى حدوث ارتفاع في ضغط الدم واحتباس في سوائل الجسم.

أشارت دراسة حدثة نفذها باحثون ألمان في مستشفى بون الجامعي، إلى أن كميات الملح الزائدة في الطعام قد تؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة، و أن عملية مكافحة الالتهابات في الجسد تنخفض بسبب التأثيرات الكيميائية التي يحدها إفراز الكلى الصوديوم الزائد كما تحدد الإرشادات العالمية كميات الصوديوم الموصى بها للبالغين بنسبة تقل عن 2300 ميلي غرام يوميا.

زيادة كميات السكر

تناول كميات منخفضة من السكر يساعد في الحفاظ على الصحة العقلية و الذهنية ، و أن الكميات المنخفضة تقوي جهاز المناعة في الجسد بعكس الكميات الكبيرة، التي من شأنها أن تثبط عمله.

كما بينت دراسات أن الأشخاص الذين تناولوا حوالي 100 غرام من السكر بعد الامتناع عن الطعام لمدة ليلة واحدة، انخفض لديهم قدرة عمل الخلايا المناعية في الجسم، و ضعفت مقامة البكتيريا لديهم لفترة امتدت حوالي 5 ساعات متواصلة ، كما حددت جميعة القلب الأمريكية النسبة المطلوبة من السكر يوميا بحوالي 24 غرام للنساء و63 غرام للرجال.

تناول القهوة بكميات كبيرة :

مما لا شك فيه أن تناول مشروب القهوة الصباحي من العادات العالمية التي لا يستغني عنها أحد ، خصوصا في أجواء العمل، و لكن الإكثار منها أو من المشروبات التي تحتوي على الكافيين بكميات كبيرة، مثل الشاي أيضا، يعمل على إضعاف جهاز المناعة في الجسد ،حيث تشير البحوث إلى أن تناول الكافيين بكثرة من شأنه زيادة فرص حدوث مضاعفات للالتهابات و تقويض المناعة

وينصح الخبراء بعدم الإفراض بتناول المشروبات التي تحتوي كميات كبيرة من الكافيين أو المشروبات الغازية بأنواعها، خصوصا قبل النوم.

غياب الخضار عن المائدة :

تحتوي الخضار على كميات كبيرة من فيتامينات “أي” و”سي” وأحماض “الفوليك”، و هي من أهم العناصر التي تقوي مناعة الجسد ، لأنها توفر المغذيات والفيتامينات الرئيسية لعمله، و تحتوي أيضا على مركبات تحسن مناعة الأمعاء، و هي موقع الخلايا المناعية الأكبر في الجسد

2- نصائح هامة لتقويه جهازك المناعي :

الإبتعاد عن التوتر النفسي :

يمكن أن يكون للتوتر والاكتئاب والقلق و قلة النوم و الإفراط في تناول الكحوليات آثار سلبية على مناعتنا ويمكن أن تجعلنا عرضة للإصابة بالعدوى، غالبًا ما يكون السقوط والشعور بالإرهاق من علامات ضعف المناعة. يخلق جهاز المناعة الضعيف حاجزًا في عملية القضاء على البكتيريا الضارة والفطريات والفيروسات ، و نتيجة لذلك ، يجعلنا عرضة للعدوى.

من المعروف أن الإجهاد و الإكتئاب يبطئان جهاز المناعة ، مما يؤدي إلى انخفاض إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تجعل المرء هدفًا سهلاً لنزلات البرد أو الأنفلونزا، وبالتالي ، من المهم إدارة التوتر والاسترخاء النوم لمدة ثماني ساعات على الأقل يوميًا ، يسمح للجسم بالتعافي و الحفاظ على الصحة.

إتباع نظام غذائي صحي :

يشير نظام المناعة المتعثر إلى أن جسمك يحتاج إلى طاقة أكثر من المعتاد لمواصلة مكافحة العدوى، وفقًا لدراسة أجرتها جامعة جون هوبكنز ، تلعب أمعائنا دورًا مهمًا في صحة جهاز المناعة ، تعد مشاكل المعدة المتكررة مثل الإسهال أو الإمساك علامات على ضعف جهاز المناعة، لذلك ، فإن أسلوب الحياة الصحي أمر لا بد منه لنظام المناعة الصحي.

تناول الطعام بشكل صحيح و استهلاك ما يكفي من السعرات الحرارية مع الكمية المناسبة من البروتين، يحتاج الجسم إلى العناصر الغذائية المناسبة للحفاظ على نظام المناعة لدينا قوي ، وبالتالي ، يجب تعزيز المناعة باستخدام الأطعمة المحلية والتقليدية وإدراج كمية متوازنة من البروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن في النظام الغذائي.

يمكن تضمين المواد الغذائية مثل الشعير واليقطين وعباد الشمس والشيا وبذور الكتان في النظام الغذائي لتعزيز التغذية في جميع الفئات العمرية، توفر الفواكه والخضروات الملونة كميات كافية من العناصر الغذائية ويجب تضمينها في النظام الغذائي.

النوم الجيد :

تظهر الدراسات أنه عندما ننام ، تعمل الخلايا التائية للجهاز المناعي خلايا الدم البيضاء التي تساعدنا على محاربة العدوى بشكل أفضل مما لو كنا محرومين من النوم لذا ، فإن الحصول على قسط مناسب من النوم هو مفتاح المناعة الصحية ، كما أنه يساعد في إرخاء العقل و الشعور بتحسن في صباح اليوم التالي. حافظ على روتين وقت النوم لضمان ساعات نوم كافية، أيضا ، تجنب القيلولة و الكافيين و الوجبات الثقيلة في وقت متأخر من اليوم.

ممارسة الرياضة بإنتظام :

الإجهاد يؤدي إلى انخفاض في الخلايا التائية ، و بالتالي يعيق قدرات المناعة مما يجعلنا عرضة للإصابة بالعدوى أظهرت التمارين المنتظمة أنها تساعد في تقليل التوتر و تحسين تنظيم جهاز المناعة، جرب التمارين المعتدلة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: