صحة

الفرق بين فيروس كورونا و حساسية الربيع


يعاني كثير من الأشخاص من تهيج العين والأنف والجلد في فترة الربيع بسبب انتشار حبوب اللقاح والأتربة في الهواء ، و تسبب تلك الحالة إزعاج لكثيرين وشعور بعدم الراحة والإصابة بالصداع والإرهاق.
و بحلول فصل الربيع واعتدال المناخ يتزايد القلق كثيراََ لدى المصابين بحساسية الربيع الموسمية، خصوصاًً و أنها تتزامن مع إنتشار فيروس كورونا و تشابه أعراض الإصابة.

في هذا المقال سنتطرق إلى الفرق بين كورونا و حساسية الربيع مع بعض النصائح للحد منها .

1-ما هي حساسية الربيع :

تنتج حساسية الاربيع كرد فعل مقاوم من الجسم وبخاصة الجهاز المناعي لمحاربة المواد، التي لا يتعرف عليها مثل الأتربة وحبوب اللقاح المنتشرة في الهواء ، إذ تنتجها الأشجار والأعشاب المختلفة في فصل الربيع لعمليّة التلقيح.
تنتقل تلك المواد للجسم عن طريق اللمس أو التنفس مما يسبب أعراضا غير مريحة لكثيرين.
تصيب حساسية الربيع الملايين من الأشخاص كل سنة في شتى أنحاء العالم ، بسبب إرتفاع درجات الحرارة وتفتح الورود والزهور مع بداية فصل الربيع.
و تتمثل أعراض حساسية الربيع غالباًََ في سيلان الأنف، والحكة، واحمرار العينين، بشكل مزعج إلى حد كبير، لكن ذلك لا يمكن أن يسبب أمراضاََ خطيرة.
كما تجدر الإشارة إلى أن شدة أعراض حساسية الربيع تتغير من شخص لآخر، وتعتمد أساسا على مقدار غبار الطلع المسبب للحساسية الذي تتفاعل معه أجسامنا بطرق مختلفة.
زيادة على أنها ترتبط تأثيرات غبار الطلع على الجسم بمدة تعرض الشخص لها، وعمر المُصاب بالحساسية.

ومن الأعراض المشتركة بين المصابين بالحساسية احمرار العينين، وحكة الجلد، والعطس المتكرر، وسيلان الأنف. وفي حالات أخرى، يمكن أن تزداد الإفرازات في الرئتين مما يؤدي إلى السعال.

2-الفرق بين كورونا و حساسية الربيع :

تتشابه أعراض الحساسية الموسمية مع أعراض فيروس كورونا، لكن يمكن التمييز بينهما بعدة اختلافات بسيطة منها ارتفاع درجة الحرارة في لدى مصابي كورونا، بينما تكون نادرة في حالات الحساسية الموسمية.
تتمثل اعراض فيروس كورونا في السعال الجاف وصعوبة التنفس وآلام الجسد والخمول ووخز في عضلات الصدر، ونادرا ما يصاب بها مريض الحساسية الموسمية .
أما بالنسبة إلى أعراض الحساسية فتتلخص في سيلان الأنف، والعطس، والصداع، وربما تتطور الحالة إلى التهاب الحلق.
الربو، واحد من أكثر الأمراض التي ترتبط بفصل الربيع أكثر من اي وقت آخر بسبب تغيرات الحرارة من البرودة إلى الدفء إلى السخونة ، و هو مرض مزمن يصيب الشعب الهوائية ويتميز بحدوث هجمات متقطعة من ضيق النفس الشديد، وتلعب الوراثة دورا مهما فيه، وأعراضه تتشابه مع فيروس كورونا و تتمثل فى ضيق وصعوبة التنفس والسعال المستمر.

3-نصائح للتخفيف من حساسية الربيع :

  • الإستحمام بعد العودة إلى المنزل، معتجفيف الملابس في آلة الغسيل بدلا من وضعها في الخارج، لأن تجفيفها بالطرق التقليدية يعني تجمع حبيبات اللقاح عليها.
  • بالنسبة للشخص الذي يعاني من حساسية الربيع ، ينصح بالإهتمام كثيرا بنظافته الشخصية والنظافة المنزل.
  • الاهتمام بنوعية الغذاء، وتناول الأطعمة الغنية بالفيتامين أ، وج، و إي، والأوميجا 3، والمعادن مثل المغنيزيوم.
  • تعد أشعة الشمس مفيدة للتزود بالفيتامين “د”.
  • تناول الأسماك مرتين في الأسبوع على الأقل، وشرب الحليب يوميا.
  • تناول الخضراوات والفواكه، وشرب كميات كبيرة من الماء.
  • تقليل تجمعات الاحتفال بالربيع وتجنب الخروج من المنزل إلا للضرورة، مع الحرص على تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: