صحة

متلازمة التعب المزمن..أعراضها و نصائح للتعايش معها

متلازمة الإرهاق أو التعب المزمن تعد من أمراض المناعة العصبية، وتكون عادة مصحوبة بأعراض تشمل ضباب الدماغ والتعب الشديد

يعاني الكثير من الناس عند الإستيقاظ صباحاََ من التعب و عدم الشعور الراحة حتى بعد 10 ساعات متواصلة من النوم ، مع ألم المفاصل وصداع متكرر لدرجة تأثيرها على الحياة اليومية .
فيما يعاني البعض من متلازمة التعب المزمن لدرجة تمنعهم من العمل والذهاب إلى المدرسة والتواصل الاجتماعي وإدارة أسرهم أو شؤونهم الخاصة، كما قد تتأثر الموارد المالية للشخص بشكل خطير.
و يعتقد بعض الأشخاص في المجتمع بشكل خاطئ أن الشخص المصاب بهذه المتلازمة هو فقط “متعب”، أو أن المرض يكمن “في طريقة تفكيرهم”، أو أنه يجب عليهم المضي قدمًا وعدم التركيز على ذلك .

في هذا المقال سنتعرف على متلازمة التعب المزمن و كذا أعراضها و طريقة تشخيصها

1-ما هي متلازمة التعب المزمن :

تعرف متلازمة التعب المزمن (Chronic Fatigue Syndrome) أيضًا باسم (Myalgic Encephalomyelitis) وهو مرض مزمن متقلب يصيب أجزاء كثيرة من الجسم مثل الجهاز العصبي والمناعي.
ما يعني ألما في العضلات ، و لحد الآن تبقى أسبابه الرئيسية غير معروفة .وهو مرض مزمن

بالنسبة لبعض الأشخاص، قد تحدث الحالة فجأة بسبب عدوى فيروسية، أو التعرض لمواد سامة، أو التخدير، أو التحصين، أو التهاب المعدة والأمعاء، أو الصدمة.
أما عند بعض الأشخاص، قد يتطور ببطء على مدار أشهر أو سنوات.

يعتبر العديد من الخبراء متلازمة التعب المزمن خللا نفسيا بينما يعتبره آخرون مرضا عضويا يؤدي إلى الاكتئاب عادة، لكن المتفق عليه أنه مرض معقد، طويل الأمد ويصيب العديد من أجهزة الجسم
كما يتميز بالتعب الشديد الذي يستمر أكثر من 6 أشهر مع عدم القدرة على التخلص منه بأخذ قسط من الراحة .

2-أعراض متلازمة التعب المزمن :

  • التعب الشديد أو الإرهاق ومشاكل في الذاكرة والتركيز، وآلام العضلات ، كما يمكن أن تكون الأعراض الجسدية معيقة للحياة اليومية مثل التصلب اللويحي المتعدد، التهاب المفاصل الروماتويدي وفشل القلب الاحتقاني والحالات المزمنة الأخرى.
  • تختلف أعراض متلازمة الإجهاد المزمن من شخص لآخر، وعادة ما يمر الفرد بفترات جيدة وسيئة.
    عندما تتحسن الأعراض، سيكون الشخص المصاب قادراً على القيام بالعديد من الأنشطة اليومية العادية، ولكن عندما تتفاقم الأعراض ويزداد الأمر سوءًا، فيمكن أن يكون له تأثير عميق على أدائهم الجسدي والعقلي.
  • تشمل الأعراض الشائعة إضافة إلى الشعور بالتعب المزمن:

– الألم : تشمل آلام العضلات أو المفاصل غير المبررة ربما مع وخز وخدر أو ألم ينتقل من مفصل إلى آخر بدون تورم أو احمرار، أو صداع من نوع جديد أو نمط أو شدة (غالبًا ما تشبه الصداع النصفي)
– النوم المضطرب : ويشمل صعوبة في النوم أو الاستيقاظ المبكر، النوم المفرط، دورة النوم/الاستيقاظ المتقطعة، أو نوم غير منعش.
– ضعف الأداء الإدراكي : ويشمل انخفاض مدى الانتباه والتركيز، وضعف الذاكرة قصيرة المدى، وصعوبة إيجاد الكلمات الصحيحة، والمكافحة من أجل التخطيط أو تنظيم الأفكار.
– صعوبات نفسية وتشمل الاكتئاب أو التهيج أو القلق.ذ
– أعراض جسدية أخرى : التهاب الحلق المتكرر، وتضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة أو الإبطين، وغثيان، وفقدان الشهية، وعسر الهضم والانتفاخ والمغص، ومشاكل على غرار القولون العصبي، وعدم تحمل الكحول أو بعض الأطعمة أو الأدوية، والحساسية للضوضاء أو الضوء، والدوخة عند الوقوف أو مشاكل التوازن، وضعف التنسيق، صعوبة التحكم في درجة حرارة الجسم، والتعرق المفرط.

  • العوامل التي تزيد من شدة الأعراض:
  1. قلة النوم أو النوم المفرط.
  2. المبالغة في النشاط أو كثرة الخمول.
  3. قلة وقت الاسترخاء.
  4. المواقف العصيبة.
  5. وجبات كبيرة ، بالإضافة إلى أي طعام أو شراب يسبب الحساسية.
  6. الكحول والكافيين والسكر والمحليات.
  7. اضطرابات المزاج، مثل الاكتئاب.
  8. المعتقدات والمواقف بما في ذلك التفكير السلبي.

3-نصائح للتعايش مع متلازمة التعب المزمن:

1. الأنشطة اليومية:

  • عند الاشعورلا بالإنتكاسة و التعب ، يصبح من الصعب عليك اتباع روتين الصباح البسيط، مثل الاستحمام.
  • كثير من الناس عند الشعور بتحسن يضغطون على أنفسهم لمجارات كل ما يريدون فعله ، لكن هذا يمكن أن يؤدي إلى العودة إلى الانتكاس.
  • يجب تعلم الموازنة بين الأنشطة اليومية والراحة، حتى عند حالة هدوء.

2. ممارسة الرياضة:

  • ينصح الاطباء بالقيام بحركات رياضية بسيطة مثل المشي المنتظم ، لزيادة النمشاط و القوة خلال اليوم
  • يمكن أن تساعد أيضًا تمارين الإطالة والتقوية باستخدام وزن الجسم فقط.
  • القيام بتمارين لمدة دقيقة من النشاط متبوعة بثلاث دقائق راحة ، مع تقسيم التمرين إلى عدة جلسات قصيرة في اليوم، مثل :
    مد اليد ، الجلوس والوقوف تمرين الضغط على الحائط ، التقاط الأشياء وإمساكها.

3. اتباع التغذية السليمة :

  • مراقبة الغذاء مع إتباع نظانم غذائي صحي بيمكن أن يساعد في إدارة الأعراض.
  • تجنب أي أطعمة أو مواد كيميائية تثير الحساسية عند البعض .
  • تشير بعض الأدلة إلى فائدة اتباع نظام غذائي غني بالدهون المتعددة غير المشبعة وتجنب الدهون المشبعة والكربوهيدرات المكررة – مثل حمية البحر الأبيض المتوسط .

4. تقوية الذاكرة:

  • يعاني بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة التعب المزمن من فقدان الذاكرة.
  • لذا ينصح بإستخدم مخطط يومي (ورقة أو تطبيق هاتف ذكي) لمواكبة الجدول الزمني ، لترتيب و تذكر الهمام اليومية.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: